«جامعة الخفجي» حلم يتبدد.. ومعاناة الخريجين تبدأ بعد «الثانوية»

الزيارات: 1739
تعليقات 6
«جامعة الخفجي» حلم يتبدد.. ومعاناة الخريجين تبدأ بعد «الثانوية»

أبعاد الخفجي – عافت الزويد:
أيام قلال وينطلق العام الدراسي الجديد 1438-1439هـ ومازالت معاناة خريجي الثانوية العامة في الخفجي وذويهم مستمرة وتتواصل بسبب عدم وجود جامعة للبنين بالمحافظة والذي أصبح حلمٌ يخشى أن يكون تحقيقه مستحيلاً.
حيث يهب الكثير من أبناء المحافظة هذه الأيام للبحث عن قبولاً في أحد جامعات المملكة لتكملة مسيرتهم التعليمية متحملين مشاق السفر والبعد عن الأهل، فأقرب جامعة ممكن أن يجدوا فيها قبولا تبعد حوالي ٣٠٠ كم عن الخفجي وتحديداً في مدينة الدمام.
وفي الجانب الأخر دفعت الظروف الأسرية والمادية بعض الطلاب إلى المكوث في المحافظة والبحث عن وظائف قد لا تتناسب مع طموحهم او الركون تحت ويلات البطالة.
صحيفة «أبعاد الخفجي» إلتقت بعدد من الطلاب من أهالي محافظة الخفجي ممن دفعهم عدم وجود جامعة لتكملة تعليمهم في جامعات المملكة، أو من منعتهم الظروف لتكملة مسيرتهم التعليمية .
البداية كانت مع الطالب علي البشري والذي يدرس في جامعة الإمام محمد بن سعود بالأحساء ويقول بعد تخريجي من الثانوية العامة إضطررت كغيري من الطلاب إلى مغادرة الخفجي والبحث عن مكان للقبول لتكملة دراستي الجامعية.
ويضيف حصلت ولله الحمد على قبول في الجامعه وهنا بدأت معاناة أخرى وهي الغربة والبعد عن الأهل وتكبد عناء ومشقة السفر بشكل دائماً وما أواجهه من أخطار الطرق، ويقول بحسرة لقد مللنا من التغرب والبعد عن الأهل.
من جهته قال صالح الثامر وهو الذي إلتحق بجامعة الإمام في الرياض إضطررت للتوجه لمنطقة الرياض لتكملة دراستي الجامعية في ظل عدم وجود جامعة أو كلية بالخفجي، ولعل وجود أقاربي (أعمامي) في الرياض كان معيناً لي في عدم تحمل مصاريف السكن والمعيشة.
ويضيف الثامر أعرف الكثير من الزملاء الذين كان لديهم طموح كبير ولكن لبعض الظروف الأسرية والمادية لم يستطيعوا تكملة مشوارهم، وهو ما أكده (ع.أ) الذي قال “حصلت على تقدير جيد في الثانوية العامة والذي كان يؤهلني للإلتحاق بأحد جامعات المملكة ولكن لعدم مقدرتي تحمل مصاريف الدراسة من سكن ومعيشة ومواصلات فقد فضلت التوجه للبحث عن وظيفة عند أهلي رغم عدم مناسبتها لطموحي.
وأردف لا نطالب بشيء مستحيل ولاشيء من الكماليات فحكومتنا لم تقصر ووجهة في إفتتاح الكليات والجامعات في المحافظات نتمنى من المسئولين إستشعار هذ الأمر والتحرك في هذا الجانب.
وطالب خريجي الثانوية الوزارة بأن تلتفت لأبنائها من أهل المحافظة ولو بفتح جامعة ذو تخصصات محدودة.
كما كان لأولياء الأمور ومنسوبي التعليم رأي في ذلك حيث ذكر لـ«أبعاد الخفجي»  مساعد مدير مكتب التعليم بالخفجي علي السبيعي لاشك أن مناقشة هذا الموضوع وطرحه مهم للغاية، وإن كانت المطالبات قد تأخرت بعض الشيء، مشيراً إلى أن توفر جامعة في المحافظة سيقلل من معاناة خريجي الثانوية في السفر والترحال.
وأضاف لا أنسى أن الفرص التعليمية والوظيفية محدودة بالمحافظة في ظل عدم وجود سوى المعهد التقني للبترول والذي لا يستوعب الكم الكبير من الخريجين كل عام.
وتابع السبيعي نأمل أن نرى في القريب العاجل جامعة تخدم أبناء المحافظة حتى لايكون حلم إكمال الدراسة يصطدم والظروف الإجتماعية الأخرى. وختم حديثه بتوجيه الشكر لبداح السبيعي ومدغش الشمري وأحمد القناص أعضاء لجنة أهالي المحافظة على جهودهم في المطالبة بإفتتاح فرع لجامعة حفرالباطن بالخفجي.
من جهته قال نهار السهلي معلم وولي أمر: رفقا بنا وبأبنائنا فكم فقدنا منهم في الحوادث بسبب عدم وجود جامعة تحتويهم، فالطرق لا تساعد والمسافة لا تقل عن ٣٠٠ كلم.
وتابع عدد طلابنا بإزدياد والحاجة ماسة، وعبء بعدهم عن أسرهم كبير سواء على المستوى المادي أو المستوى النفسي والخدمي، كما إن وجود الجامعة بالقرب يشجع رجال الغد أكثر على الإنخراط في كلياتها والارتقاء بأنفسهم ووطنهم، كما إنها ستخدم أبناءنا السعوديين المتواجدين في دولة الكويت والمرتبطين بعوائلهم هناك.
وفي هذا الجانب كان للجنة أهالي الخفجي ممثلة بـ« مدغش الشمري وبداح السبيعي وأحمد القناص» دور في المطالبة في إفتتاح فرع لجامعة حفرالباطن للبنين بالمحافظة حيث تحدث عضو اللجنة مدغش وقال توفير التعليم الجامعي حق كفلته الدولة لأبنائها ومن هذا المنظور حملنا على عاتقنا كلجنة حق المطالبة لأبنائنا الطلاب حيث تم التوجه لحفرالباطن ومقابلة مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز الصويان ونقلنا له مطالب الأهالي بفتح فرع للجامعة للبنين أو على الأقل فتح مسار في حالة صعوبة فتح فرع ، حيث أبدى تجاوبه مشكوراً معنا.
وأضاف الشمري طالبنا الصويان ببعض المعلومات والإحصائيات وتأييد تعليم الخفجي ومن الشركات البترولية بالمحافظة وتأييد من فرع الجامعة للبنات بتسيلم المبنى القديم للبنين والإنتقال للمبنى الجديد لهن.
وأردف تم توفير جميع المتطلبات وتسليمها لمدير الجامعة والذي وعد بدراستها وعرضها على مجلس الجامعة والرفع بها للوزارة.
وتابع كلجنة نعي جيداً بأن إفتتاج جامعة يحتاج أمر سامي وهذا أملنا في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين للنظر في حالنا وأبنائنا.

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائرابونواف

    لاتعليق

  2. ٥
    صالح الشراري

    طبعا ان عدم وحود اي فرع لاي جامعة كجامعة الملك سعود اوجامعة الامام او الجامعة العريقة الاخرى يعتبر امر جدت مخيب للامال وطموحات ابنائنا الذي قطعوا مسيرة عمرها ١٢ عام قضوها على كراسي الدراسة تنتهي بان يجدوا انفسهم محبطين او مقهورين ان مسيرتهم وصلت الى مرحلة هي الاصعب والاقسى! ولايحتاج الامر الى ان يقوم فلان ولافلان بالرفع او المطالبة بل على وزارة التعليم العالي ان يكون لديها الخطط والاستراتيجيات التي من شأنها ان ترتقي بطموحات المواطن وابناء المواطن حيثما كان وان يكون ذلك ليس فقط بهدف استيعاب اعداد الخريجيين ممن لديه الرغبة في مواصلة مسيرة التعليم ولكن ايضا لتلبية ماتحتاج المنطقة من تخصصات تسهم في مسيرة التقدم والبناء

  3. ٤
    زائر

    الخفجي لايوجد بها جامعه للبنين ولا حتى كليه

  4. ٣
    زائر

    الخفجي تفتقد الى مسؤلين ووجهاء واعيان للمطالبه وبكل جديه للجهات العليا ياناس لنقول فرضا التطوير العمراني بدأ من 1400 بالخفجي واليوم مقبلون على العام 1439 ولا يوجد جامعه ولو مستأجره في الخفجي اذا من المسؤووول الأول افيدونا

  5. ٢
    زائر

    نبي جامعه

  6. ١
    زائر

    بالمشمش ما صلحوا جامعة والبترول ب ١٤٠ دولار تبون جامعة والبترول ب ٤٠ دولار يا عالم ما خلصوا طريق راس مشعاب الخفجي وتبون جامعة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>