خيانة الشعب والجار والعمق 

الزيارات: 600
1 تعليق
خيانة الشعب والجار والعمق 
د. فيصل السميري
الخيانة هي خرق، أو انتهاك أو نقض ما تم الاتفاق عليه لأي عهد، أو اتفاقية ، رغم عدم الاتفاق  على وضع تعريف مُحدد للخيانة إلا أنه يُمكن القول إنّ الخيانة في مفهومها البسيط تعني: نقض العهد أياً كان نوعه  .
الخائن: هو شخصٌ أنانيّ لا يُراعي مشاعر غيره، فهو يتصرّف تبعاً لمصلحته التي يُفضلها على كُل الأشخاص من حوله مهما كانوا مقربين منه.
من هذا المنطلق سوف يتطرق هذا المقال للخيانه من عدة وجوه ومن خلال تطبيقات عملية يمكن مشاهدتها وملاحظتها والتاكد من وجودها  حيث سيتم التركيز على الآتي :-
١- من خان شعبة  باسقاط الهوية الوطنية لمن استحقها أصالة و من خاض اجداده معارك البلاد وارتوت تراب الوطن بدمائهم ،  ومنحها للمنبوذين من دولهم وممن يشكل خطر على فكر وتوجه آلامه وقدمها لمن يحمل الجنسية الاسرائيلية ويقود التآمر على امن شعبه وعلى الامن القومي لجيرانه .
٢- من خان القضية الفلسطينية  وجعلها في مهب الريح ولَم يعد لها ذاك الاهتمام عالميا  بل أصبحت القدس عاصمة اسرائيل عندما قسم الشعب الفلسطيني ليرضي اسرائيل  باحتضن حماس وتسليمها للنظام الصفوي على حساب الشعب وقيادته ، ثم يغازل اسرائيل بجعل كافة التحويلات عن طريقهم للتتحكم في غزه بالطريقة التي تجذر الانقسام.
 ٣- من نكث العهد مع دول جواره وعزوته وعمقه الاسترايجي فوقع عام ٢٠١٤  معهم معاهدة بعدم تكرار الخيانه ، ولكنه عاود خيانتهم  لصالح ايران  (الشريفه )فحرك أدواته في المنامه وفي العوامية ، وأصبح مغذي للجماعات الإرهابية ماديا وعسكريا واعلاميا نيابة عن الصفويين.
٤- من  خطط مع  القذافي بإعداد خطة  محكمة لاغتيال الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله بتحفيز من ماله وفكره،  لم يردعه الجوار والاخوه والمصير فالخيانة شعاره ولايمكنه الابتعاد والتخلي عنها.
٥- من خان التحالف العربي في اليمن مع ان جنود شعبه  الاشاوس على الجبهة فكان يتعامل ويداهن الحوثيين ويدعمهم بالمعلومات ويسندهم اعلاميا ويكتب  ل محمد على الحوثي  مقال  وينشره في (الواشنطن بوست).
٦- من خان  عمقه الكبير   بدعمه للجماعات الإرهابية في مصر وسوريا ولبييا واليمن حتى اصبح العالم العربي في ضعف ووهن كان السبب في ذلك ضخ المال للتنظيمات  والاعلام  المستورد المسخرين للجماعات الإرهابية أينما  وجدت .
 ٧- من خان الشعوب في العمق الكبير بدعمه لأذرع ايران في المنطقة حزب الله والحوثين وقاسم سليماني  التي تتلذذ بالقتل والتنكيل بالشعوب العربية واسألوا الشعب السوري يشرح لكم ماحل به من هذه المليشيات المدفوعة الأجر من هذا..
وفي الختام ….. عجيب عندما ترى صاحب الخيانة  منبوذ من كل دول العالم حتى شعبه الذي تجرع مرارة الخيانه   فشردهم في كل مكان وأسقط جنسياتهم ومن بقي في الداخل وضع مصيرة تحت سيطرة العثمانيين  الذين يشرعون ما يريدون والشعب لاحول له ولا قوة.
عجيب ان تراء صاحب الخيانه يرمي نفسه هناء وهناك وكل الدول تنظر له باحتقار و بازدراء عالمي وهو يسند من يتامر على امن جيرانه ويبارك احتلال الجزر ، ويصفق ويطبل لتركيا التي تعتبره عبء عليها وتعامله معاملة الخاين الذي لايمكن تأمينه الا بالقضاء على ثروته   .
عجيب ان تراى الخاين يدافع عن الشريفه وهي تحتل جزء من ارض جيرانه الذي يشاركهم الدم والمصير ولكنه عمى بصيرته حتى لو كان يبصر بعيونه.
 لتصبح خيانته لشعبه وجيرانه وعمقه تاريخ يدرس للأجيال القادمه ليتعرفوا  على من جاب التتار  لبغداد ، ومن دعم ومول الصفويين وادواتهم وفكرهم وساهم في تصدير ثورتهم في القرن الواحد والعشرين ، والسلام .
د فيصل بن معيض السميري ( الطموح )

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.