الإثنين, 19 ربيع الآخر 1441 هجريا.
العشاء
05:37 م

همّة طويق

همّة طويق
المشاهدات : 438
1 تعليق
https://www.alkhafji.news/?p=470029
فيصل الشرافي
صحيفة أبعاد الإخبارية
فيصل الشرافي

استلهم منظمي احتفالات اليوم الوطني 89 للمملكة العربية السعودية شعار همة حتى القمة من كلمات سمو سيدي ولي العهد وزير الدفاع حفظه الله ورعاه والذي شبه همة الشعب السعودي بكل مكوناتة بسلسلة جبال طويق الشامخة كشموخ هذا الوطن المعطاء والذي يقف كالصخرة في وجه رياح الارهاب والتطرف العاتية والتحديات الجسام في اقليم عاصف ، وطن يواجه حملات ممنهجة ونكران وجحود حتى ممن تقاسم معه ابناء هذا الوطن مصروفه المدرسي وممن كان يردد ويغني في كل مناسبة خليجنا واحد وغيرها من شعارات تتكشف يوم بعد يوم بل حتى أن بعض منصات التواصل راحت تدخل في مناصرة ودعم قوى الشر والميليشيات وتحذف حسابات ممن يحذر منها ويكشف جرائمها وهذا يؤكد أن الحملة على هذه البلاد كبير وممنهج ومن عدة جبهات ، همة هذه الامه لم تقف ولم تثبط هذه الحملات والإعتداءات الارهابية عزائمها بل برهنوا هذا الشعار على ارض الواقع وما التعامل مع ماتعرضت له معامل بقيق وخريص من عمل حربي ارهابي لم يحصل لاي دولة من قبل ببعيد في تعامل شباب هذا الوطن مع مانتج عنه من حرائق بشكل احترافي وسريع مذهل ويؤكد قوة ومتانة واحترافية شركة ارامكو وحرص الدولة على وصول إمدادات النفط العالمية وعدم تأثر السوق المحلي، هذه وغيرها كثر في هذا الوقت أو في أوقات ومواقف مضت يثبت الانسان السعودي هذه الهمة ،نعم سنحتفل ونفرح في حق هذا الوطن ومن حق الجميع الفرح رغم مايطرح من طرح سلبي من اصحاب الايدلوجيا المنغلقة وتيار الطابور الخامس الذي يعمل على نشر الحالة السلبية والتهبيط من الهمم ومن أهم تلك القواعد عدم الاحتفال وغرس روح الحب والولاء لهذا الوطن المعطاء ، كل عام والمملكة ومليكها وولي عهدها وحكومتنا الرشيدة والشعب السعودي ولكل مقيم ولكل محب لهذه الدولة بخير .

   بقلم / فيصل الشرافي

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  1. ١
    زائر

    صدقت اخوي فيصل…
    فعلا النكران و الجحود هو ما اخذناه من الذين وقفنا معهم….