الجمعة, 4 ربيع الأول 1444 هجريا.
العشاء
06:11 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

بريطانيا تدين فضيحة لحوم الخيل “الإجرامية”

بريطانيا تدين فضيحة لحوم الخيل “الإجرامية”
المشاهدات : 3407
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=1550
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

بريطانيا تدين فضيحة لحوم الخيل "الإجرامية"

ابعاد الخفجى _سياسة :
قالت بريطانيا اليوم الجمعة: إن جريمة تكمن وراء بعض حالات وصول لحم الخيول إلى منتجات من لحوم البقر في متاجر الأغذية، وسط فضيحة متصاعدة في بلد يعتبر فيه الكثيرون أكل لحم الخيل فكرة مرعبة.

وبدأت التحقيقات مع موردين خلال الأسابيع الأخيرة، بعد الكشف عن أن بعض منتجات لحوم الأبقار التي تباع لشركات، من بينها “تسكو” أكبر سلسلة بقالة في بريطانيا، وسلسلة مطاعم “برجر كينج” للوجبات السريعة تتضمن لحم خيول.

وبدا أن الفضيحة تتسع دائرتها يوم الخميس، مع أنباء عن العثور على لحم خيل في لازانيا فيندوس، مما دفع الحكومة إلى وصفها بأنها “مقززة جداً”، وأجبرت الشركة على الاعتذار لزبائنها.

وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الجمعة: “في هذه اللحظة ننظر إلى واقعتين ظهرتا للنور، وهي في صلبها أعمال إجرامية”.

وقالت المتحدثة: “إذا كنت شركة تشتري لحماً بعينه، ودفعت إلى الاعتقاد بأنه ما طلبت، ثم تكتشف أنه ليس كذلك، فمن الواضح أن قانوناً قد انتهك في هذه الحالة”.

وبدأت “فيندوس” في وقت سابق من هذا الأسبوع في استعادة عبوات اللازانيا من متاجر التجزئة؛ بناء على نصيحة من موردها كوميجل.
وفي السويد قالت “فيندوس” السويدية: إنها استعادت الآلاف من عبوات “لازانيا لحم البقر” المجمدة، بعد أن كشفت الاختبارات أنها تحتوي لحم خيل.

واشترت “فيندوس” في السويد اللازانيا المجمدة من مصنع “كوميجل” في لوكسمبورج.

وقال هنريك نيبرج المدير في فيندوس في السويد: “إن نتائج التحليل للازانيا تثبت وجود لحم خيل فيها”، وقال لـ”رويترز”: “أظهرت معاملنا أن اللازانيا ربما تحتوي ما بين 60 و100 في المائة من لحم الخيل”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.