الثلاثاء, 22 جمادى الآخر 1443 هجريا.
المغرب
04:33 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

بيروت تخرج عن “النص” بالدعوة لإعادة دمشق لـ”الحضن العربي”

بيروت تخرج عن “النص” بالدعوة لإعادة دمشق لـ”الحضن العربي”
المشاهدات : 1605
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=8474
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

دمار واسع في دير الزور سببه قصف طائرات النظام  (رويترز)

ابعاد الخفجى-سياسة:لم تمض 48 ساعة على تأكيدات رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، باستمرار الدولة اللبنانية في سياسة “النأي بالنفس” عن الأزمة السورية، حتى خرجت بيروت أمس عن النص بدعوتها لإعادة سورية إلى “الحضن العربي”، عبر إلغاء تعليق عضويتها في جامعة الدول العربية. وضرب وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور عرض الحائط بسياسة حكومته التي رسمتها كخطٍ سيرٍ للتعامل مع الأزمة السورية، والتي تقتضي عدم التدخل في الشأن السوري بالمجمل، لا من حيث تأييد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ولا دعم المعارضة التي تنافح من أجل إزاحته من سُدة الحكم في سورية.
ولم تختلف لغة خطاب وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور الذي دعا إلى إلغاء تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية للمساعدة في التوصل إلى حل سياسي للصراع في البلاد، عن لغة النظام السوري “وأعوانه”، في توصيف ما يدور على الأرض. واختصر منصور ما يدور في سورية خلال كلمته أمام أعمال الدورة العادية “139” لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية بالقاهرة أمس، بأنه “مواجهة للحركات التكفيرية”، التي قال إنها “تفتك في كل مكان”.
وفي المقابل، خرجت دول مجلس التعاون الخليجي عن صمتها في أعقاب تصريحات منصور، وحذرت لبنان من عدم التزامه بـ”سياسة النأي بالنفس”، على اعتبارها سياسةً رسمية. ودعت اللبنانيين لتفادي كل ما من شأنه “تعريض أمن بلدهم واستقراره للخطر”. واستندت دول الخليج التي عبرت عن رؤيتها للأزمة في بيانٍ صدر أمس عن الأمانة العام لدول مجلس التعاون، إلى لقاء جمع الرئيس اللبناني ميشال سليمان بالأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني. وأكد الزياني الذي التقى سليمان بحضور سفراء دول المجلس الست، التطلع إلى أن يحافظ لبنان على سياسته المعلنة، وأن يلتزم بالمواقف الرسمية، لأن المواقف تتبعها تأثيرات إقليمية ودولية تنعكس على الأمن والاستقرار في المنطقة.
ومن جهته وصف المعارض السوري، نائب رئيس المجلس الوطني السابق برهان غليون، في حديث لـ”الوطن” الوزير اللبناني بأنه “وزير لخارجية حزب الله”، وليس وزيراً لخارجية لبنان الدولة”. وأسف غليون أن تكون السياسة اللبنانية بهذا الشكل الذي يقتضيه وقوف ودعم لبناني واضح لنظامٍ فتك بشعبه. وقال غليون “الوزير تبنى خطاباً إيرانياً خالصاً دون شك، وهذا الأمر سيؤول على لبنان بالخطر، إذا تواصل دعمها الكامل للنظام المجرم في دمشق، لكننا نعول في ذات الوقت على العقلاء اللبنانيين، كتيار 14 آذار الذين يُجسدون بالفعل الوعي الكامل بتفاصيل الأزمة، يرتكزون بذلك بالدرجة الأولى على تطلعات الشعب السوري ورغبته في الحصول على حقه في العيش الكريم”.
وفي سياق متصل قال الخبير السعودي الدكتور عبد العزيز بن عثمان بن صقر، رئيس مركز الخليج للأبحاث،  إن التوجه اللبناني يُعبر عن إشارةٍ حول تخلي لبنان عن الحياد، أو عدم التدخل في الأزمة السورية، لتنضم بدورها إلى تكتلٍ عربي من الدول المحيطة بسورية، وبدعمٍ “إيراني” يسعى للتخفيف عن النظام السوري. وقال “هذا الموقف يجب أن ينظر إليه من زاوية إقليمية، فتصريح رئيس الوزراء العراقي محذراً بعواقب سقوط النظام السوري على العراق وعلى المنطقة، يمكن اعتباره رغبةً في إبقاء النظام السوري، واستعداد القيادة العراقية للعمل على تحقيق هذا الهدف”. وأضاف ابن صقر “هذا التكتل هو تكتل معارض لما تقوده المملكة وقطر، والذي يدعو إلى عدم تقديم أي تنازلات إلى النظام السوري، ويدفع لإمكانية تسوية الأزمة بانتصار عسكري حاسم أو بتفوق عسكري حاسم للثوار يدفع النظام إلى قبول فكرة الاستسلام غير المشروط”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.