الخميس, 18 شوّال 1443 هجريا.
المغرب
05:32 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

فصول دراسية تشكو .. ومدارس معلقة حتى إشعار آخر بالشرقية

فصول دراسية تشكو .. ومدارس معلقة حتى إشعار آخر بالشرقية
المشاهدات : 2909
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=53535
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

1

ابعاد الخفجى-محليات:لأسباب فنية وإدارية .. بدأ سير العام الدراسي الجديد في بعض مدارس المنطقة الشرقية بخطوات متعثرة، جاءت وسط تكدس الصفوف الدراسية في بعض المدارس تجاوز بعضها الطاقة الاستيعابية المقررة في نظام وزارة التربية والتعليم. وقد صاحب ذلك نقص في كادر المعلمين تسبب في إرباك شديد للعمليتين التربوية والتعليمية، لاسيما بعض المباني القديمة التي باتت غير مهيأة لأن يتمتع الطلاب والطالبات فيها ببيئة تعليمية سليمة. كل هذا الوضع تكشف في الأسبوع الأول من بداية العام الدراسي الجديد، رغم حرص وزارة التربية والتعليم على توفير البيئة المدرسية النموذجية .. المزيد من المشاهدات حول هذا الحدث يرويها لنا بعض أولياء الأمور والمختصين في هذا المجال.

ترحيل
بداية تحدث المواطن علي الشهراني ليروي تفاصيل ترحيل ملفات طالبات مدرسة ابتدائية بحي المنار ـ غرب الدمام ـ إلى مدرسة متوسطة محدثة لم يتم افتتاحها بعد !!  يقول الشهراني : « طبيعي جدًا أن ترحل المدارس الابتدائية ملفات الطلاب والطالبات إلى المدارس المتوسطة القريبة منها، لكن الغريب في الأمر هو ما حصل لابنتي وزميلاتها ـ خريجات المدرسة التاسعة والخمسين الابتدائية بحي المنار ـ عندما تم ترحيل ملفاتهن إلى المدرسة الثامنة والثلاثين المتوسطة في نفس الحي، حسبما أفادتنا إدارة المدرسة الابتدائية، وعند ذهابي لإيصال ابنتي لمباشرة دراستها في أول يوم دراسي فوجئت بأن جميع أبواب المدرسة مغلقة، ولا يوجد فيها حارس، وبعد السؤال اتضح لنا أن المدرسة لا يوجد فيها مديرة أو حتى معلمات، وأنه لم يتم افتتاح المدرسة أصلا»، وأضاف الشهراني : « بعدما تبين لنا أن المدرسة المتوسطة لم يتم تجهيزها بعد، تم توجيه الطالبات إلى مدرستين رفضتا استقبال الطالبات بحجة عدم وجود مقاعد. كما أفادتا بأنهما غير ملزمتين باستقبال هؤلاء الطالبات !!
وحتى الآن وجميع خريجات ابتدائية التاسعة والخمسين في بيوتهن ينتظرن حلًا لهذه المعضلة».
ويتساءل الشهراني قائلًا : « هل وصل التخبط الإداري في إدارة تعليم الشرقية إلى أن يتم نقل طالبات إلى مدرسة مغلقة ؟!
وما ذنب الطالبات اللاتي حرمن من التعليم حتى يتم افتتاح مدرسة؟
لا شك في أن الأسبوع الأول من العام الدراسي يبين لنا ضعف التخطيط في إدارة التعليم، ونحن نرجو أن يتم النظر في حال المدارس قبل بداية العام بأشهر حتى لا تتضرر أو تتعثر المسيرة التعليمية».

المعلم  بحاجة للفكر الإداري المساند للقضاء على كل ما يعرقل سير الإقلاع الدراسي الآمن، وليس بحاجة لعملية القضاء على حلول نقص المعلمين في بداية السنة الدراسية   

صيانة
ومن شرق الدمام يتحدث المواطن عبدالله الدوسري عن معاناة استمرت عامين، وظن أنها انتهت، لكنها – حسب قوله – مازالت على حالها.. يقول عبدالله : « سجلت بناتي في المدرسة التاسعة الابتدائية بحي غرناطة بحكم قربها من منزلي، ونظرًا لأعمال الصيانة فيها تم نقل الطالبات إلى مدرسة أخرى في نفس الحي، لكن كانت الدراسة مسائية، ولك أن تتخيل المعاناة التي كنّا نعانيها من متابعة بعض الأبناء في الدراسة الصباحية والبعض الآخر في الفترة المسائية، ناهيك عن البيئة غير الصحية التي كانت تعاني منها المدرسة المسائية، واستمر الوضع على ما هو عليه لمدة سنتين حتى بداية هذا العام، وبعد هذه المعاناة فوجئنا بسوء نتيجة عملية الصيانة في المدرسة التاسعة الابتدائية، وحدثنا الطالبات بانتشار مفاتيح الكهرباء المكشوفة في كل مكان بالمدرسة ما يجعل حياة الطالبات في خطر، إضافة إلى استخدام مكيفات التبريد القديمة التي لم تعد صالحة للتبريد»، ويضيف الدوسري : « لا يحق لإدارة التعليم استلام المبنى بعد صيانته حتى تشكّل لجنة لفحصه وإصلاح ما اكتشفته اللجنة، وهذا الإجراء لا أظن أنه حدث، وإن حدث فالمصيبة أعظم».
عجز معلمين
وأبدى المواطن جابر الشهري اندهاشه وتذمره في نفس الوقت مما حصل مع ابنه الطالب في المرحلة الابتدائية مع بداية العام الدراسي فقال : « أستغرب أن تبدأ العملية التعليمية في المدرسة والطلاب مفعمون بالحماس للمدرسة بعد هذه الإجازة الطويلة ليصطدم الطالب بوجوده في مدرسة بلا معلمين !! وهذا ما حصل بالضبط لأحد أبنائي عندما توجه لمدرسته، ومكث ابني طلال أسبوعا كاملا في إحدى المدارس في حي الثقبة بلا معلم، وهو يأخذ حقيبته صباحاً محملة بالكتب ويعود بها ظهراً بشكل يومي ولم يفتح كتاباً واحداً منها، وأنا هنا أتساءل عن المسئول في ضياع وقت ابني في المدرسة بلا معلم، والمشكلة ليست مشكلة طالب واحد ومدرسة واحدة فقط، بل إننا في بداية كل عام نعاني مثل هذه الظاهرة، وحتى بعض المدارس تعاني ما هو أشد»، ويضيف الشهري : « مشكلة إدارة التربية والتعليم بالشرقية أنها تتخذ حلولًا سريعة تؤدي إلى مشاكل أكبر، عندما تطالب مديري المدارس باستقبال أعداد كثيرة من الطلاب وهي تعلم أن مبانيها لا تتحمل هذه الأعداد، وبالتالي فإن النتيجة تظهر في تكدس تلك الأعداد، وآثار هذه الطريقة تنعكس سلبا على مستوى الطالب التعليمي.
تكدس
ومن محافظة رأس تنورة ارتفعت أصوات المواطنين مطالبين باستحداث مدرسة ثانوية حكومية ثالثة لتخفيف الزحام والتكدس اللذين تشهدهما ثانويتا رحيمة ورأس تنورة الوحيدتان فيها، حسبما ذكره المواطن محمد الهتلان الذي قال : « تعد محافظة رأس تنورة من المحافظات التي تشهد نموًا سكانيًا سريعًا، ومع ذلك فإنه لا يوجد بها سوى مدرستين ثانويتين فقط، حتى أنه قد وصل العدد في بعض الصفوف فيها إلى خمسة وخمسين طالبًا، وهذا العدد يبين انعدام البيئة المدرسية الصالحة للتعليم فيها.
ناهيك عن سوء المباني التي تنبئ بحدوث مشكلة – لا قدر الله – بسبب احتوائها على هذه الأعداد الضخمة»، ويضيف الهتان : « أما الحديث عن الوسائل التعليمية وتقنيات التعليم فهو حديث ذو شجون، فمدارسنا بحاجة لأن تواكب النمو التكنولوجي الذي يسهل عملية التعلم، لكن للأسف ان أغلب مدارس المنطقة تفتقر لتقنيات التعليم مثل أجهزة العرض والسبورة الذكية مع أنها متوافرة في مستودعات إدارة التعليم، لكن لا نعلم ما أسباب احتفاظ الإدارة بها ؟!!».

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.