الخميس, 25 شوّال 1443 هجريا.
العصر
02:14 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

احدث الاخبار

أردوغان” يسخر من “الأسد” ويتوعده بـ”درس لن ينساه”

أردوغان” يسخر من “الأسد” ويتوعده بـ”درس لن ينساه”
المشاهدات : 1801
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=53612
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

1

ابعاد الخفجى-سياسة:رد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، على تهديدات النظام السوري باستهداف أراضيه بالسخرية، وطالب من الأسد أن يتحدث حسب قدراته، وأضاف “نحن مستعدون للحرب، فهل هم كذلك؟”، وطلب من دمشق أن تفكر كثيراً في موازين القوى قبل أن تقدم على حماقة ستندم عليها كثيرا”. وقال “إذا أقدم الأسد على أي عمل عسكري ضدنا فسوف نلقنه درساً لن ينساه”.
إلى ذلك، أعلنت الولايات المتحدة نيتها زيادة دعمها العسكري للمعارضة السورية المسلحة وإنهاء الطابع السري عبر نقل الملف من وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” إلى وزارة الدفاع. وقال مسؤول رفيع – رفض الكشف عن اسمه -: إن نقل مسؤولية تقديم الدعم العسكري للمعارضة السورية إلى البنتاجون يتيح العمل على نطاق أوسع مما يجري حاليا، بسبب الإمكانات العالية لوزارة الدفاع، وبدوره قال رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي، خلال جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أول من أمس، إن موضوع زيادة الدعم العسكري للثوار يجب أن يناقش “بطريقة أكثر انفتاحا”.
من جهة أخرى، تجاهل الرئيس الأميركي باراك أوباما، تلميحات نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بالمشاركة في ضربة عسكرية ضد نظام الأسد إذا ثبت استخدامه للأسلحة الكيماوية في ريف دمشق في الحادي والعشرين من الشهر الماضي، وبدا أوباما مرتاحاً لموافقة مجلس الشيوخ الأميركي على منحه الضوء الأخضر لمعاقبة النظام السوري، ومضى في خطته الرامية لتكوين حلف أوروبي جديد، وحصل على تأييد كل من السويد التي زارها أول من أمس، حيث أكد رئيس الوزراء السويدي فريدريك رفليدت، في مؤتمر صحفي جمعه مع أوباما، أن المجتمع الدولي يجب أن يقف بقوة ضد استخدام الأسلحة الفتاكة في سورية، وأعلن دعم بلاده للعمل العسكري الأميركي المتوقع. كما اتخذت الدنمارك نفس الموقف وقالت رئيسة وزرائها هيله شميدت، إن بلادها عرضت على الولايات المتحدة تقديم الدعم الدبلوماسي لأي ضربة متوقعة، وقالت في تصريحات صحفية “بإمكان أوباما الاعتماد علينا وسنبلغهم أن لهم حليفاً وثيقاً جداً هنا يمكنهم الاعتماد عليه”. ومن المتوقع أن يواصل أوباما جهوده الدبلوماسية للحصول على موافقة النرويج وأيسلندا. ودفعت النجاحات التي حققها أوباما وتجاهله لبوتين إلى ردة فعل عنيفة من الأخير، حيث شن هجوماً لاذعاً على الإدارة الأميركية، لا سيما بعد موافقة مجلس الشيوخ، حيث اتهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري بالكذب، وقال أمام أعضاء من مجلس حقوق الإنسان في الكرملين: إنه لا يحق للكونجرس تشريع أي ضربة عسكرية للنظام السوري “لأنه بذلك سيوافق على عمل عدواني”.
في سياق منفصل، دافع كيري خلال جلسات الكونجرس الأخيرة عن المعارضة السورية، ونفى أن تكون غالبيتها من المتشددين، وقال “المعارضة السورية تكتسب قوة كل يوم، وقد اتخذت خطوات خلال الأشهر الماضية، خطوات لتنظيم صفوفها والاندماج بما في ذلك انتخاب زعماء، ولا أتفق مع من يقولون إن الأغلبية تنتمي للقاعدة، هذا ليس صحيحاً. هناك نحو 70 إلى 100 ألف معارض. ربما 15 إلى 25% منها تنتمي إلى جماعة أو أخرى من تلك التي نصمها بالشر. وتوجد معارضة معتدلة بالفعل. يقود جناحها العسكري اللواء سليم إدريس”. وفي ذات السياق، دافع عضو مجلس الشيوخ جون ماكين، عن المعارضة وقال “بالطبع فإن غالبيتهم من المسلمين لكنهم معتدلون، وأؤكد ذلك لأني أعرفهم وكنت معهم، وزرتهم منتصف العام الحالي”.
إلى ذلك، تزايدت الانشقاقات في صفوف الجيش الحكومي، وبعد ما تردد أول من أمس عن انشقاق وزير الدفاع السوري السابق علي حبيب، وفراره إلى تركيا. أكدت لجان التنسيق المحلية أن الهلع بات يسيطر على كثير من جنود النظام السوري بسبب الضربة العسكرية المرتقبة، مشيرة إلى انشقاق نحو 55 من عناصر جيش الأسد وانضمامهم للمعارضة، بينهم ضباط من الفرقة 17 في الرقة، إضافة إلى فرار 50 جندياً عن اللواء 104 حرس جمهوري بريف دمشق. في غضون ذلك، أكدت مصادر مطلعة أن فرار رئيس الأطباء الشرعيين في حلب عبدالتواب شحرور، وفراره إلى تركيا زاد من مخاوف النظام السوري، لا سيما بعد إعلانه امتلاك أدلة تثبت تورط النظام في استخدام أسلحة كيماوية في هجوم قرب حلب في مارس الماضي، حيث قتل أكثر من 24 شخصاً في الهجوم على خان العسل.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.