مسببة إرباك للمتسوقين والحركة المرورية

بالصور.. حمى التسوق ليلة العيد عاده لدى المواطنين.. من الصعب تغييرها

الزيارات: 1523
1 تعليق
بالصور.. حمى التسوق ليلة العيد عاده لدى المواطنين.. من الصعب تغييرها

أبعاد الخفجي – عافت الزويد ، تصوير – على الشمري :
مع إقتراب عيد الفطر المبارك وفي نهاية شهر رمضان الكريم تبدأ العديد من الأسر السعودية في التوجه للمحلات التجارية بكافة أنواعها سواء الملابس الرجالية أو النسائية ومحلات بيع الحلويات والقهوة بشكل يوم القول عليه بأنه أضحى ظاهرة بين الآهالي .
ويشكل هذا الإندافع الكبير للسوق إرباكاً للأسر وذلك نظير التسوق في هذه الأيام الأخير بالإضافة لمايسبب من إرباك في الحركة المرورية داخل المحافظة .
«أبعاد الخفجي» إستطلعت في جولة لها داخل الأسواق بعض الآراء حول هذه الظاهرة وأسبابها والحلول لها ، حيث إتفق العديد من الأشخاص أنها أصبحت عادة لدى الناس ويصعب تغييرها .
في البداية قال عمار الشمري بالفعل التسوق في هذه الأيام بات سبباً رئيساً في إدباك الحركة المرورية بل في بعض الأحيان قد لانجد مواقف أمام المحال ونظطر للعودة أكثر من مره بسبب الزحمة .
وأضاف أن الأسباب التي تدعوني للتسوق في مثل هذه الأيام بصراحة وجود بضاعة حيث أن الكثير من الباعة لايقوم بتنزيل البضاعة الجديدة إلا قبل العيد ببضعة أيام .
من جهته طلال العجمي عن التسوق قبل العيد قال بالنسبة لي أصبحت عادة لدي التسوق في هذه الأيام وبصراحة لا أعرف الأسباب ، وعن وجود بضاعة جديدة قد تكون جاذبة ذكر بأنه يتسوق منذ وقت طويل في هذا المحل ولم يلحظ تغير فيها أو في أسعارها مشيراً لوجود بعض التخفيظات وبخاصة في المحال الكبرى قد تكون سبب في جذب المتسوقين قبل العديد .
ويعارضة مسفر اليامي الذي قال أنه لاحظ وجود إرتفاع في بعض الأسعار في مثل هذه الأيام ، أما عن سبب التسوق فقال أن البعض تأخر رواتبه وخاصة في بعض الشركات والقطاعات الخاصة كان سبباً في تسوقهم في الليالي التي تسبق العيد .
وعن إيجاد حلول لهذه الظاهرة قال المتسوق عتيق الشمري لا تحاول فهذه عادة درجت عند جميع المواطنين في المملكة حيث يتوجه الكثير لشراء المستلزمات ويجدون في ذلك متعةً كبيرة .
وحذر الشمري من إستخدام الشراء من خلال البطاقات المصرفية أو الإئتمانية حيث أن تعطل بعض الشبكات وتعليقها يتسبب في إفشال العملية وبالتالي الخصم على العميل وعدم عودة المبلغ إلا في أوقات متأخرة .
من جانبه قال جمعه مطر أنا من الناس الذي يفضلون الشراء مبكراً تفادياً للزحمة ولكي أختار الشيء المناسب بدون عجله مؤكداً أن الأمر سهل ويمكن التغلب عليه من خلال ترتيب الأولويات .
وأثناء جولة «أبعاد الخفجي» ذكر لنا المواطن هادي الزعبي والذي يبيع في محله الرجل الأنيق أن هذه الظاهرة منتشرة في جميع مناطق المملكة وهو كصاحب محل يتمنى إستمرارها – قالها ضاحكاً – .
وعن أهم المستلزمات يقول الزعبي يكثر في هذه الأيام الطلب على الشماغ والغترة والطاقية والملابس الداخلية بالإضافة لبعض مستلزمات الأطفال من الملابس .
وعن إتفاع الأسعار في مثل هذه الأيام والإستفادة من إقبال الناس فقد إتفق البائعين أبوحسن وشمس الدين على عدم رفع الأسعار والتي تعتبر متابعة من وزارة التجارة ولايمكن التلاعب فيها .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    وافتتاح المحلات بعد الفجر سهل العميله

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>