«إثنينية أبعاد» تستضيف تجارب تجارية ناجحة لرواد الأعمال في الخفجي

الزيارات: 1531
تعليقان 2
«إثنينية أبعاد» تستضيف تجارب تجارية ناجحة لرواد الأعمال في الخفجي

أبعاد الخفجي – عامر المالكي ، تصوير – أحمد الزهراني ، تصميم – فواز القرشي:
استضافت «أبعاد الخفجي» في اثنينيتها الأسبوعية عمر القناص وعمر القويعي وهما اثنين من رواد الأعمال في الخفجي ولديهم تجربة تجارية ناجحة ومميزة، بدأو فيها من الصفر، ولديهم طموح في مواصلهم تحقيق مزيد من النجاح في مجال الأعمال الريادية.
القويعي: المصادفة قادتني لعالم التجاره في المكياج
في البداية تحدث عمر القويعي صاحب مركز عمر للتجميل، عن المصادفة التي قادته للدخول في هذه التجاره، وكان مستبعد عنده هذا الأمر نهائياً، إلا أن مساعدته للوالدته في جلب البضاعه من دولة الكويت، للمشغل النسائي الذي تملكه للخفجي، هو السبب الرئيسي الذي دفعه للدخول للتجارة في المكياج.
وبعد التعرف على احتياج السوق في الخفجي لمركز متخصص في بيع منتجات المكياج الأصلية، طلب دعم والده فهدي القويعي، والذي قام بدعمه برأس مال المشروع، ثم تمكن من فتح محل صغير في اخر السوق، وفي بداية الأمر كان يعمل بالمركز بنفسه، ويقوم بالمهام كلها، وقد فكر كثيراً في الخروج من التجاره في البداية، بسبب الصعوبات التي واجهته، ولكن مع الصبر والاصرار، ودعم المحيطين له، استمر حتى اكتسب الثقة، واصبح معروف في السوق، وبعدها انتقل المركز الى موقع جديد، في وسط السوق وبمساحة اكبر ليكمل مسيرته كمركز متخصص لبيع منتجات التجميل الاصلية.
كما يقدم عمر القويعي من خلال حسابه الشخصي في سناب شات، نصائح دائمه لمتابعيه عن المنتجات الاصلية والمقلدة وطرق التفريق بينهما، وكذلك اخر العروض والمنتجات الحديثه التي تصل السوق، ويقول انه يستفيد ايضاً من سناب الشات في متابعه اخر الموديلات التي تصل الاسواق العالمية حتى يواكب التطور المتسارع في هذا المجال ويكون على اطلاع دائم من خلال سناب شات.
القناص: الهواية وحب العمل الحر دفعتني للمغامره في التجارة
ثم تحدث عمر القناص صاحب الراقي للجوال عن بداية دخوله هذا المجال وهي الهواية القديمة له، حيث كان موظف في احد الشركات في الدمام ويتقاضا راتب مجزي، والوظيفه لها مستقبل كبير، ولكنه لديه ميول وحب للعمل الحر، وقد جمع مبلغ من المال من خلال تجارته الالكترونية في اجهزة الجوال بمواقع بيع المستعمل مثل حراج، وبعد استشارة عدد من الاصدقاء والوالدين والاقارب قرر التخلي عن وظيفته وتقديم استقاله وشراء محل راقي للجوالات الذي كان قائماً ولكن لا يملك سمعه مميزه في السوق.
وبدأ عمر القناص بالعمل في محل راقي للجوالات لاكثر من سنه بلا ربح واضح حيث وضع كل رأس ماله الذي جمعه في الوظيفه والذي حصله من تجارته في هذا المشروع ومر بعقبات عديده ولكنه استمر في زيادة رأس مال المحل من خلال الارباح الشهرية بحيث يقوم بشراء بضاعة اضافية للمحل من الارباح واستمر على هذا لمدة اكثر من عام.
يقول القناص ان وضع السوق في السابق لم يكن مثل الان بعد التوطين اصبح السوق اكثر تنظيماً واكثر ملائمة للسعوديين وانا بدات في وقت كان الاجانب يزاحموننا في السوق، ولكني تمكنت من المنافسة بجودة الاكسسوارات التي ابيعها في المحل وكذلك ثقتهم بالبائع السعودي كوني ادير العمل بالمحل بنفسي ومع وجود عامل للصيانة كان معي قبل قرار التوطين ، كما تمكنت من تعلم الصيانه من العامل الموجود في المحل قبل سفره ثم ولله الحمد افتتحت فرع اخر في السوق بمشاركة احد الاصدقاء ومجمع اتصالات بمشاركة اخي وقدمت لعدد من الشباب دورات مجانيه في مجال صيانة الجوالات ومازلت اقدم لهم الاستشارات والدعم الذي يحتاجونه في هذا المجال.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    محمد القناص ، رجل محترم وخلوق ودايماً محل الراقي للاتصالات للامانه مضمون الله يرزقهم

    التعليق

  2. ١
    زائر

    يستاهلون اللي يغضون البصر عن النساء
    وفخر والله اني اشوف هالاخلاق بتجارتنا

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>