بالواعر الأول على مستوى المملكة بجائزة الأمير نايف لحفظ السنة النبوية

الزيارات: 455
تعليقان 2
بالواعر الأول على مستوى المملكة بجائزة الأمير نايف لحفظ السنة النبوية

أبعاد الخفجي ـ الخفجي:
حصدت إدارة تعليم الشرقية المركز الأول للفرع الأول على مستوى الملكة في جائزة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- لحفظ السنة النبوية في دورتها الثانية عشر.
من خلال فوز الطالب إحسان عادل بالواعر مجمع تحفيظ القرآن الكريم بقطاع الخفجي وحصوله على جائزة بمبلغ عشرين ألف ريال .
حيث رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة اليوم، الحفل الختامي لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة في دورتها التاسعة, ومسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي في دورتها الثانية عشرة، الذي نظمته الأمانة العامة للجائزة بالمدينة المنورة, بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة, وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن نايف بن عبدالعزيز عضو الهيئة العليا للجائزة .
وبدئ الحفل المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم, ثم ألقى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس كلمة قال فيها: إن السنة النبوية هي مصدر التشريع الثاني ولها مكانتها ومنزلتها في الدين الحنيف, ولقد عُني العلماء بها تدويناً وتصنيفاً وحفظاً رواية ودراية, وتمر الأيام والسنون ويمن الله – جل وعلا – على المملكة العربية السعودية بالإمام المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله – فأعلا راية الكتاب والسنة, والدعوة إليهما والعناية بهما في كل مجال من المجالات, حتى هذا العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين – وفقهما الله – مُشيراً إلى أن هذه البلاد هي مهبط الوحي, ومأرز الإيمان, ومحل العناية بالسنة النبوية الشريفة في كل مجال من المجالات.
وأضاف معالي الشيخ السديس: تأتي جائزة نايف بن عبدالعزيز, هذا الرجل المبارك الذي منّ الله به على هذه البلاد المباركة, فأعلا راية العناية بالسنة فيما يتعلق بالتنافس فيها, إدراكاً منه -رحمه الله- بمكانة السنة والعناية بها والاهتمام, فكانت هذه الجائزة والمسابقة جوهرتين مهمتين ثمينتين, في خدمة السنة الغراء, مُبيناً أن هذه الجائزة المباركة عظيمة في أهدافها سامية في رسالتها كبيرة في مخرجاتها وآثارها, ويأتي الاهتمام بها في هذا الزمن عصر التحديات للسنة النبوية في موجات من الإرهاب والصراعات والفتن الطائفية التي تقتضي منا جميعاً العناية بالسنة النبوية المشرفة في كل مجال من المجالات.
وقال معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي : يأتي اهتمام هذه الدولة – رعاها الله -, دولة الكتاب والسنة والتوحيد والحديث, ودولة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما, داعياً فضيلته الله -جل وعلا- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على هذه الجهود المباركة, مؤكداً أن مجمع الملك سلمان بن عبدالعزيز للحديث الشريف تجسيداً كبير في اهتمام هذه البلاد الرشيدة بالسنة النبوية, أبهج قلوب المؤمنين وأقر الله به أعين المسلمين الموحدين الحريصين على سنة المصطفى – صلى الله عليه وسلم – ، ويأتي رديفاً لهذه الجائزة المباركة التي تُعنى بالحديث الشريف.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    احمد

    ماشاء الله عليه ، عسى الله يقر اعين والديه به

  2. ١
    خُزامى

    ما شاء الله تبارك الله..
    هذه المشاركات التي تدعو للتباهي والاعتزاز
    والأستاذ عادل من خيرة من عملوا بالمحافظة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>