«أبعاد» في جولة ميدانية ترصد الأسعار والأجواء الرمضانية في أسواق الخفجي

الزيارات: 5737
تعليقان 2
«أبعاد» في جولة ميدانية ترصد الأسعار والأجواء الرمضانية في أسواق الخفجي

أبعاد الخفجي – عامر المالكي ، تصوير – محمد السبيعي:
تشهد الأسواق خلال هذه الأيام القليلة التي تسبق شهر رمضان المبارك، أقبالاً كبيراً من المتسوقين، لشراء مختلف الاحتياجات الرمضانية، وقد رصدت «أبعاد الخفجي» من خلال جولتها في السوق حالة الأسعار والاحتياجات التي يقبل عليها الناس استعداداً للشهر الفضيل. وكذلك تأثر السوق بالأسعار مقارنة بالأعوام السابقة في ظل المتغيرات الأقتصادية التي ربما أثرت على الأسعار، وكان من أبرزها فرض ضريبة القيمة المضافة، على مختلف الخدمات، والسلع الأستهلاكية.
وذكر المواطن علي المطيري أن ارتفاع الأسعار ملحوظ وبشكل كبير في المواد الغذائية، مقارنة بالعام الماضي، وتحديداً في التمور، التي كنا نشتري كرتون التمر بمائة ريال، والأن من نفس النوع يصل سعره إلى مائة وعشرين ريال .
وأضاف أننا نحرص في شهر رمضان المبارك، على شراء أجود أنواع التمور ، وذلك لارتباط هذا الشهر وروحانيته بالتمر، ويعتبر نوع الخلاص القصيمي هو الأفضل بين أنواع التمور على مائدة الأفطار.
وقال المطيري: أن سوق المواد الغذائية يحتاج إلى رقابة مكثفة من الجهات المعنية خصوصاً على الأسعار، حيث نلاحظ تفاوت كبير بالأسعار من محل إلى أخر، وبعض البائعين يستغل جهل المتسوقين في رفع السعر، ونحتاج إلى زيارة أكثر من محل، حتى نتأكد من السعر المناسب في السوق.
وذكر سالم المطوع أحد مواطني دولة الكويت الشقيقة ، أننا نحرص على شراء بعض المواد الغذائية من السعودية، ونأتي بين فترات، ومن ضمنها الأيام التي تسبق شهر رمضان المبارك، ومن ضمن المواد الغذائية التي نحرص عليها القهوة، والتمور، كون المحلات في السعودية لديها أنواع مختلفة، غير متوفرة لدينا بالكويت .
وقال كذلك نتهز هذه الفرصة لقضاء بعض أيام الأجازة، والترفيه عن النفس في الخفجي وباقي المدن السعودية.
وأضاف: أنني أحرص بشكل عام على التمر من نوع خلاص القصيم سواءً في شهر رمضان أو غيره من شهور السنة. وفيما يتعلق بالأسعار فأني ألحظ تغير طفيف في بعض المواد الغذائية، والأحتياجات الرمضانية مثل الأواني المنزلية.
من جهته قال المواطن صالح القحطاني أن أسعار السوق للمواد الغذائية متقاربة، إلى حد ماء، مع العام الماضي، وهناك بعض العروض، التي تقدمها المحلات التجارية، ولكنها لا تشمل كل المنتجات، وفي غير محافظة الخفجي، يوجد أسواق تقدم عروض حقيقة، ممكن للمستهلك الأستفادة منها.
وقال: أننا نحتاج جهد أكبر من مفتشي وزارة التجارة، على الأسعار في السوق، بينما يعود وعي وحرص المتسوق نفسه، على اقتناء المنتجات، والتأكد من تاريخ انتهاء صلاحيتها.
وذكر المواطن فهد المطيري أن الأسعار مناسبة جداً، هذا العام وفي نزول في بعض المنتجات، وكذلك عروض التخفيضات يمكن الأستفادة منها، في شراء أحتياجات شهر رمضان المبارك.

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    شوفو حل لمحلات الخضار اسعار ارتفعت بقرب رمضان واسعار خياليه خاصه مجمع الخظار الي عند مسجد عبدالعزيز

  2. ١
    زائر

    مع الاسف انو بعض المحلات التجارية والبقالات تتفاوت اسعارها عن الاخرى ممايثير الشك في هذه العماله في التلاعب بالاسعار دون رقابه من موظفي البلديه فبعض البقالات أوجام اي كان نوع المحل تزيد الاسعار بمزاجها ولما تكشفه يتردد ويبيعه بالسعر الحقيقي غش وتلاعب عيني عينك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>