مفاوضات اليمن والطريق المسدود !

الزيارات: 550
التعليقات: 0
مفاوضات اليمن والطريق المسدود !
فيصل معيض السميري

طريق المفاوضات في اليمن مسدود منذ فترة طويلة اين تكمن المشكله ؟ سؤال يطرح نفسه في نظري كمحلل ومتابع ان سبب تعنت الحوثيين يرجع الى غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات طابع عسكري قبل البدء في اَي تحرك سياسي ، هناك تواجد للمليشيات في البيضاء ، وتعز . وقرب مآرب والحديدة وعمران وصعدة وحجة والملالحيظ والعاصمة صنعا .
المساحة الجغرافية التي تحت سيطرت المليشيات فيها :-
١- العاصمة السياسية لليمن (صنعاء) .
٢- فيها احد اهم الموانئ اليمنية (الحديدية ).
٣- فيها مكان انبثاق فكرهم ( صعده )
مليشيات الحوثي انطلقت من صعده تحت شعار الشباب المؤمن في صعده حتى الحروب الستة مع / علي عبدالله صالح ثم الاستيلاء على صنعاء مع ما يسمى بالربيع العربي الذي دعمته ماليا واعلاميا ومعلوماتيا الدوحة في بعض الدول العربية حتى تحولت الدول العربية التي ثارت شعوبها على السلطات الشرعية الى خراب ودمار قادة القرضاوي وكان يسبقه في ذلك كما قال /الشيخ خليفه بن حمد
الحوثيين لا يمكن ان يقبلوا بالحل السياسي وهم يسطرون على مساحة جغرافية فيها اهم ما يريدونه ، ولديهم دعم من النظام الإيراني المتمرس في بناء ودعم التنظيمات العنقودية في الفكر المليشاوي ، هذا النوع من التنظيمات كلما ضرب كلما زاد انكفاء وتقوقع الى الداخل حتى لا يعرف تفكيكه ، ونأخذ من تنظيم حزب الله في لبنان مثال ومن تنظيم القاعدة وتنظيم داعش مثال اخر ، فايران تراعهم وتدعمهم وتسوق لهم قطر اعلاميا من منبر الجزيرة .
ليعلم المبعوث الدولي / غريفيث كما كان المبعوثين السابقين قبله ان الحل والربط ليس في يد مليشيات الحوثي حتى لو قابل من يتاجر بدماء اليمنيي / عبدالملك الحوثي ، الحل في إيران وليس في أيّ مكان آخر ، والدليل واضح للجميع وكان اخرها عدم حضورهم جنيف وكان تراجعهم بعد مقابلة / حسن نصرالله في لبنان دون علم الدولة اللبنانية والتي شكلت فضيحة أمنية لمن من يدير لبنان كيف يدخل وفد دون علم الدولة واجهزتها الامنيه ، وهذا دليل على ان ايران تدير لبنان عن طريق أداتها التي نادت بهاعام 1979.
الحكومة الشرعية ومن خلال / عبدربه منصور ونائبة / علي الأحمر هم من يعرف كيف يحرك الجبهات الداخلية في كلا من صنعاء وصعده والحديدة والبيضاء ، فلهم معرفه بالمحركات القبيلة ، والتي كان علي عبدالله صالح يجيدها باحترافية عالية ولابد من تحقيق الآتي :-
١- تغيير الوضع على الأرض حتى يتم ارغام الحوثيين على التفاوض .
٢- تحريك العنصر القبلي المؤثر صحيح شفنا مشايخ صعده يدعون انهم مع الشرعية ومع التحالف لكن دون ان نرى نفير على الارض .
٣- اين قبائل الساحل التهامي لم نرى لهم اثر في الحديدة التي يسطير عليها مرتزقه يمكن القضاء عليهم من الجبهة الداخلية بسهولة .
٤- اين مشايخ وأعيان وقبائل البيضاء لتحرير مدينتهم من مليشيات الحوثي .
وفي الختام … التحالف العربي تدخل في اليمن بناء لقرار دولي رقم ٢٠١٦ لمساعدة الشرعية ولكن يجب استغلال الوقت والظروف الدولية الحالية في إنهاء تمرد الحوثيين في اليمن ، فهناك دول عربية للأسف منها خليجية تدعم الحوثيين بالمال والاعلام والتنقل والتهريب واستضافة الوفود المليشاوية ، وتدعم في جنيف لتحريك المنظمات الحقوقية وبعض المنصات الدولية .
العالم يشهد بدقة تحري التحالف في تحديد الأهداف العسكرية وهذا جيد ، ويشهد العالم ومعه المنظمات الحقوقية العالمية بدور مركز الملك سلمان للأعمال الانسانية في اليمن ، ولكن العبرة بما تفعله الحكومة الشرعية على الارض من تحريك الشعب اليمني في الحفاظ على ما يتم تحريره وعدم تمكين الحوثيين من الرجوع له مستقبلا ,,, والسلام .

بقلم .د/ فيصل معيض السميري

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.