الفصول الإفتراضية بين الخوف والأمل

الزيارات: 861
1 تعليق
الفصول الإفتراضية بين الخوف والأمل
ذكريات عبد الله المعيلي

في ظل التحول الرقمي الكبير الذي تسعى إليه حكومتنا الرشيدة ، جاء قرار تدشين الفصول الإفتراضية في عددا من المدارس والجامعات الحكومية ، والذي يهدف إلى تحسين العملية التعليمة وتطويرها بما يتواكب مع متطلبات العصر الحديث .
وتعمل فصول التعزيز العلمي على منصة إلكترونية للتعليم الإفتراضي الداعم للعملية التعليمية بما يسمى بالفصول الإفتراضية .
وقد قام مركز الدعم التعليمي والفني بوزارة التعليم وشركة تطوير الخدمات التعليمية بتطوير الخدمات التعليمية عن طريق تصميم فصول افتراضية  يتنسى للطالب  من خلالها الوصول إلى حقه في التعليم العام .
الأمر الذي تسبب في خلق جوا من القلق لدى بعضا من المواطنين العاملين وغير العاملين .
فمن منظور البعض أن ذلك قد يسبب اكتفاءا بعدد معين من المعلمين أو نقصا حادا في عدد الوظائف التعليمية  المطروحة مستقبلا .
ومن ضمن المدارس التي طبقت نظام التعليم الالكتروني في المملكة العربية السعودية  :  نجران – سراة عبيد – ظهران الجنوب – جازان وصبيا .
وتعد المدرسة الافتراضية مدرسة إلكترونية تقدم حلولاً تعليمية افتراضية وبديلة لضمان نشر التعلم واستدامته، وإتاحة فرص التعلم لمن لا يستطيع الوصول إلى المدرسة، كما أنها تعنى بالفئات الطلابية كافة على مختلف أنواعهم، وتقدم خدمات تعليمية افتراضية متنوعة.
وقد ساهم هذا الحل في توفير بديل لنقص المعلمين ، خاصة في المناطق النائية والتي يصعب على البعض الوصول إليها .
كما أنها وفرت الجهد والوقت في إيجاد بديل لمعلم خلال اجازاته الاستثنائية .

 بقلم / ذكريات عبد الله المعيلي

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    Warda

    بارك الله في جهدك وفي عملك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.