وكالات ائتمان تنوه بقوة حصانة المنشآت النفطية وإمداداتها بالمملكة

الزيارات: 57
التعليقات: 0
وكالات ائتمان تنوه بقوة حصانة المنشآت النفطية وإمداداتها بالمملكة
أبعاد الخفجى-اقتصاد:

نوهت وكالات ائتمان ومراقبون دوليون لأمن وسلامة المنشآت البترولية ومخازنها بقوة الاحترازات الأمنية التي تنتهجها شركة أرامكو السعودية في محطاتها البترولية وشبكة أنابيبها التي تؤمن الطاقة لأمن واستقرار العالم رغم استخدام الإرهابيين أساليب تخريبية جديدة إلكترونية فاشلة أحبطتها آليات الشركة الأمنية التي تعمل وفق أرقى تقنيات الجيل الرابع للثورة الرقمية التي نجحت أرامكو في تطبيقها في منشآتها لتضعها في حصن أمين حيث صنفت وكالة فيتش العالمية للائتمان في تقييمها لسندات أرامكو الدولية من حيث قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها لعملائها عند مستوى امتياز مرتفع مع نظرة مستقبلية مستقرة.

في وقت تحرزت الشركة للمخاطر المتمثلة في الاعتداءات المحتملة على منشآت الشركة حول العالم، وأعلنتها في نشرة الإصدار الأساسية لصفقة سنداتها الدولية حيث قالت: تعتمد الشركة اعتمادًا كبيرًا على نظام خطوط الأنابيب عبر البلاد ومنشآت المحطات لنقل النفط الخام والمنتجات عبر المملكة، بالإضافة إلى ذلك، تعتمد الشركة أيضًا على الأصول المهمة لمعالجة نفطها الخام.

وقالت أرامكو “تقوم الشركة بالتأمين ضد المخاطر في المقام الأول عن طريق التأمين الذاتي من خلال فرع التأمين التابع لها “ستيلر” الذي يوفر التأمين حصريًا للشركة، وتحصل الشركة أيضًا على تأمين في مناطق معينة من مزودي الطرف الثالث بما يتجاوز التغطية المقدمة من خلال “ستيلر”. وتعتقد الشركة أنها تحتفظ بالتغطية التأمينية التي تتماشى مع الممارسات المتبعة في الصناعة وتخضع للخصومات المعتادة والقيود والاستثناءات المتعارف عليها.

وعززت أرامكو شبكتها العملاقة للغاز بإنجازها للمرحلة الأولى من مشروع توسعة شبكة الغاز الرئيسة وفق أعلى المواصفات الأمنية وقبل الموعد المحدد وبميزانية أقل. في وقت يمثل هذا المشروع الإنشائي، الذي وصف بالأكبر من نوعه على مستوى العالم، المرحلة الأولى من شبكة أنابيب عبر المملكة التي تمتد بطول 660 كيلومتر، لنقل الغاز الطبيعي من حقول الإنتاج على الساحل الشرقي للمملكة إلى ساحلها الغربي، ويتضمّن المشروع أيضًا إنشاء محطتين لضغط الغاز الطبيعي وجميعها في حصن أمين.

واستأنفت المملكة يوم الخميس الماضي ضخّ النفط في خط الأنابيب شرق – غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي بعد يومين من تعرضه لهجوم إرهابي من الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران من طائرات “درون” بدون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه – بفضل الله – بعد أن خلَّف أضرارًا محدودة، بحسب ما أعلن مسؤول في شركة أرامكو لوكالة فرانس برس.

وقال المسؤول إنّ خطّ الأنابيب شرق – غرب “يعمل بالكامل”، وتصل قدرة خط الأنابيب إلى خمسة ملايين برميل يومياً.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.