مصرع وإصابة مدنيين في قصف جوي على إدلب

الزيارات: 63
التعليقات: 0
مصرع وإصابة مدنيين في قصف جوي على إدلب
أبعاد الخفجى-سياسة:

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمصرع أربعة مدنيين جراء قصف جوي شنته طائرت حربية روسية وسورية على ريف محافظة إدلب أمس الأحد.

وقال المرصد، في بيان صحافي أمس، إن ثلاثة مدنيين قتلوا بقصف طائرات النظام الحربية على قرية أورم الجوز بريف إدلب الغربي، مشيراً إلى مقتل متطوع في الدفاع المدني جراء غارات جوية من قبل طائرات حربية روسية طالت مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

ولفت المرصد إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع حيث يوجد 22 جريحاً من مناطق متفرقة، حالة بعضهم خطرة. وبحسب المرصد، هز انفجار جديد مدينة الحسكة ظهر الأحد بسبب انفجار دراجة نارية مفخخة أثناء مرور سيارة لوجستيك تابعة للوحدات الكردية في حي غويران بالمدينة.

وأشار المرصد إلى أن الانفجار أسفر عن إصابة عنصرين اثنين بجراح، بالإضافة لأضرار مادية في السيارة والمنطقة.

من ناحية أخرى، أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، عودة نحو 22 ألف لاجئ سوري إلى بلدهم من الأردن، منذ إعادة فتح المعبر الحدودي بين البلدين منتصف أكتوبر الماضي، وحتى نهاية شهر يونيو الماضي.

وأوضحت المفوضية في بيان صحافي، أن الرقم مبني على مطابقة أرقام سجلات السلطات الأردنية، والعائدين من المخيمات والمناطق الحضرية على حد سواء مع بيانات لاجئين مسجلين لدى المفوضية، مشيرة إلى أن عمليات العودة كعادتها كانت وما زالت طوعية واللاجئ الوحيد هو صاحب القرار في العودة أو البقاء دون أي قيود أو ضغوطات لتحقيق عملية العودة.

ونفت المفوضية، تسجيل دخول أي لاجئ سوري منذ افتتاح المعبر بين البلدين، مشيرة إلى أن نسبة الرغبة بالعودة متغيرة بتغير المواسم والفصول، بالإضافة إلى الأوضاع في الداخل السوري بحيث شهد فصل الصيف أكبر عدد لعودة اللاجئين المسجلين.

وبحسب أرقام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فقد بلغ إجمالي عدد اللاجئين السوريين المسجلين في الأردن 666596 لاجئاً سورياً.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.