الأحد, 21 ذو القعدة 1441 هجريا.
العشاء
07:16 م

أزمة كورونا تغلق 20 مصفاة وتعجل بقرب التخلص الأوروبي من التكرير

أزمة كورونا تغلق 20 مصفاة وتعجل بقرب التخلص الأوروبي من التكرير
المشاهدات : 597
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=497083
اقتصاد
صحيفة أبعاد الإخبارية
اقتصاد

كانت أوروبا في طليعة التعرض للاكتساح المدمر من جانحة الفيروسات التاجية كورونا وما زالت المنطقة الأكثر تضرراً من حيث الوفيات، بينما وضعت الحكومات الأوروبية تدابير إغلاق مقيد نسبياً. ونتيجة لذلك، انهار الطلب على وقود الطائرات مع انخفاض استهلاك البنزين بنحو 70 ٪ الشهر الماضي، في حين أن الديزل يمثل نقطة مضيئة في الطلب على المنتجان حيث انخفض بنسبة 50 ٪ فقط في أبريل، بحسب “أي اتش أس ماركت”. من المتوقع أيضًا أن يكون انتعاش الطلب أبطأ في أوروبا بسبب الخطط الحكومية الأكثر حذراً في إعادة الفتح الكامل.

بالمقابل، انخفضت عمليات تشغيل المصافي الأوروبية بشكل حاد أكثر من خط الأساس الخاص بها قبل الوباء من أي منطقة. في وقت لم يكن انهيار الطلب على المنتجات والحصار الذي قيد صناعة التكرير جديداً على أوروبا التي تشهد ولسنوات عديدة ابطأ نمو في استهلاك المنتجات المكررة وأضعف توقعات الطلب عن أي منطقة. بينما تتحمل صناعة التكرير العبء الأكبر من الترشيد العالمي للتخلص من الصناعة، ولهذا السبب على وجه التحديد تم إغلاق أكثر من 20 مصفاة أوروبية بطاقة إنتاجية مجتمعة تبلغ 2.1 مليون برميل في اليوم على مدى العقد الماضي. ويمثل هذا ما يقرب من ثلث عمليات الإغلاق خلال هذا الوقت، وكان من المتوقع أن تكون أوروبا مركزًا لتقليل المصافي في العالم.

وبالتالي، لم تخلق أزمة كورونا مشكلة جديدة للمصافي الأوروبية، ولكنه بالتأكيد جعلت الأمور أسوأ. أدى الانهيار في الطلب، في أوروبا وأماكن أخرى، إلى تحقيق فائض ضخم في المنتجات المكررة، سيؤثر على الربحية لبعض الوقت. وعلى وجه التحديد، خفضت “أي اتش أس ماركت” توقعاتها لصافي هوامش التكرير القياسية في أوروبا بمقدار دولار واحد للبرميل أو أكثر على مدى السنوات الثلاث المقبلة. وتقدر الشركة الآن أن المصافي التي تمثل 35 ٪ إلى 40 ٪ من الطاقة الأوروبية ستعمل باللون الأحمر.

بينما كان من المؤكد أن إصلاح الصناعة أمر لا مفر منه، إلا إن الجائحة أسهمت بالضغط على الجدول الزمني لترشيد المصافي الذي كان متوقعاً حدوثه على مدى العقد المقبل، إلا أن الأحداث تكشف الآن بأن سياسة تقليل المصافي ستحدث في وقت أقرب بكثير. وتقدر “أي اتش أس ماركت” على وجه التحديد، أن حوالي 2 مليون برميل في اليوم من الطاقة الأوروبية يمكن أن تغلق بحلول 2025، منها 1.1 مليون برميل في اليوم يُعزى إلى تداعيات الأزمة الحالية.

وتبرز المصافي الأكثر ضعفا والأصغر حجما والأقل تعقيدًا في قائمة المرشحون المحتملون لمغادرة الصناعة، ومن المؤكد أن معظم المصافي التي تم إغلاقها خلال العقد الماضي كانت صغيرة أو تفتقر إلى قدرة التحويل. ومع ذلك، غالبًا ما تستفيد المصافي التي قد تبدو سيئة على الورق من العوامل التي يصعب قياسها ومنها السوق الداخلية الأسيرة بأقساطها المرتبط، وتكامل التجزئة القوي أو البتروكيميائيات، والوصول إلى الخام المحلي المحاصر، وحتى الدعم السياسي بسبب رغبة الحكومة في تجنب فقدان الوظائف. ومع ذلك، لا يوجد إنكار بأن تصفية حسابات صناعة التكرير الأوروبية ستصل الآن في وقت أقرب مما هو متوقع بفضل أزمة كورونا.

وقالت رابطة مصنعي السيارات الأوروبية هذا الأسبوع أن فيروسات التاجية لها تأثير غير مسبوق على القطاع مع توقف جميع شركات تصنيع السيارات في أوروبا تقريبًا، وتم إغلاق شبكة البيع بالتجزئة بشكل فعال، بينما وظائف بتعداد 13.8 مليون أوروبي على المحك، بما في ذلك 2.6 مليون مستخدم مباشرة في تصنيع السيارات.

وكانت القارة الأوروبية قد فتحت منافذها لشحنات النفط الخام السعودي في أبريل بعد انهيار تحالف أوبك+ وقرار المملكة رفع الطاقة الإنتاجية القصوى المستدامة إلى 13 مليون برميل في اليوم معززة بدرجات متنوعة من النفط الخام العربي الخفيف إلى المتوسط والثقيل تميز النفط السعودي عن غيره من انتاج العالم، الأمر الذي يتيح لأكبر منتج ومصدر مستقل للنفط الخام في العالم شركة أرامكو السعودية فرصة زيادة وارداتها لأوروبا لأكثر من مليون برميل في اليوم، بأكثر من ما تم توريده في 2018 التي بلغت قدرتها 864 ألف برميل يومياً. فيما شيدت المملكة خطوط بحرية جديدة لأوروبا حيث بدأت بشحنات النفط الخام السعودي إلى أوروبا تبحر عبر رأس الرجاء في جنوب أفريقيا بعد عامين من الجفاف، حيث وصلت الناقلة العملاقة “نيو فيجوروس” المحملة بمليوني برميل من الخام السعودي إلى ميناء “انتفر” في شمال فرنسا.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.