السبت, 3 شوّال 1442 هجريا.
العشاء
07:00 م

الصين تدعو إلى تعزيز جهود التسوية السياسية للأزمة السورية

الصين تدعو إلى تعزيز جهود التسوية السياسية للأزمة السورية
المشاهدات : 265
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=531023
سياسة
صحيفة أبعاد الإخبارية
سياسة

دعا نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة جينج شوانج، إلى تعزيز جهود التسوية السياسية للأزمة السورية وتخفيف معاناة الشعب السورى.

وقال شوانج –فى كلمة أمام مجلس الأمن نقلتها وسائل إعلام صينية اليوم الخميس، إنه “ينبغى على الأمم المتحدة مواصلة مساعيها الحميدة والالتزام بالعملية السياسية التي يقودها السوريون ويملكها السوريون. وينبغى على المجتمع الدولى تكثيف جهوده للسعى إلى إيجاد حل سياسى والدفع من أجل وضع نهاية مبكرة للأزمة السورية”.

وأضاف “تدعو الصين جميع الأطراف فى سوريا إلى الانخراط والتشاور عن كثب مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة جير بيدرسن والتوصل إلى توافق حول الترتيبات الخاصة بالدورة السادسة للجنة الدستورية في أقرب وقت ممكن. وينبغى أن تظل اللجنة، فى عملها، مستقلة وبمعزل عن التدخل الخارجى”.

وتابع “أنه بالنسبة لإعلان سوريا إجراء انتخابات عامة الشهر المقبل، فإن بكين تدعو المجتمع الدولى إلى احترام سيادة سوريا واختيار شعبها، وأن مستقبل سوريا ومصيرها يجب أن يقررهما الشعب السورى نفسه”.. مشيرا إلى أن إنهاء الاحتلال الخارجى والقضاء على القوى الإرهابية شرطان أمنيان ضروريان لإيجاد حل سياسى للمشكلة السورية، لاسيما وأن العديد من أعضاء مجلس الأمن الدولى يعتريهم القلق إزاء الأنشطة الإرهابية داخل سوريا وخطر امتدادها، وأنه على المجتمع الدولى أن يعمل معا وفقا للقانون الدولى وقرارات مجلس الأمن الدولى لمكافحة القوى الإرهابية فى سوريا.

ولفت شوانج إلى أهمية تعزيز المجتمع الدولى للإغاثة الإنسانية فى سوريا وتخفيف معاناة الشعب السوري بشكل فعال، وأن ترفع وكالات الأمم المتحدة حجم المساعدات الغذائية ومساعدة سوريا على الحفاظ على بنيتها التحتية الزراعية مثل إمدادات المياه والكهرباء.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.