الإثنين, 15 شوّال 1443 هجريا.
الظهر
10:50 ص

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

احدث الاخبار

خادم الحرمين يدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء الاثنين القادم

ميزانية الربع الأول: الإيرادات 277 مليار ريال.. المصروفات 220 مليار ريال

وزارة العدل: 79 ألف صفقة عقارية إلكترونية بقيمة 11 مليار ريال

هوس الشهرة

الداخلية : تنفيذ حد الحرابة في جانٍ أقدم على الانضمام إلى جماعة الحوثي الإرهابية

خادم الحرمين يهنئ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بمناسبة انتخابه رئيساً لدولة الإمارات

التعاون يفوزُ على الباطن بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين

أمانة الشرقية تدعو أصحاب المنشآت التجارية لتحديث أو تعديل بيانات رخصهم التجارية

الجوازات: البصمة شرط لإصدار أو تجديد جوازات السفر للتابعين من (12) عامًا فأكثر

وزير الخارجية يلتقي وزير خارجية البرتغال

نمو الشجيرات العشوائي بالاراضي الفضاء يزعج أهالي سلام الخفجي

مكافحة المخدرات تحبط محاولة تهريب أكثر من 11 مليون قرص إمفيتامين مخدر

توقيع عدد من الاتفاقيات الخاصة بتحديث الأنظمة في قطاع الطيران بالمملكة

رحلة الصاروخ الصينى “الشارد” تنتهى فى المحيط الهندى.. الصين تعلن تفكك “لونج مارش B5” بالقرب من المالديف

رحلة الصاروخ الصينى “الشارد” تنتهى فى المحيط الهندى.. الصين تعلن تفكك “لونج مارش B5” بالقرب من المالديف
المشاهدات : 547
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=532216
سياسة
صحيفة أبعاد الأخبارية
سياسة

بعد أيام من القلق والترقب، أعلنت وكالة الفضاء الصينية تفكك الصاروخ الصينى فى المحيط الهندي ، وقالت إن حطام الصاروخ الخارج عن السيطرة سقط على الأرجح غرب جزر المالديف ، اليوم الأحد، واعتبرت وسائل الإعلام العالمية أن الواقعة تعيد النقاش حول مسئولية الدول العاملة فى الفضاء.

 

ونقلت شبكة “سى إن إن” الأمريكية ما نشره مكتب هندسة الفضاء الصيني في منشور على “ويشات” ، أن معظم صاروخ لونج مارش 5 بى الضخم احترق عند دخوله الغلاف الجوي، ولم يتضح ما إذا كان أي حطام قد سقط على الدولة الساحلية المعروفة بشعابها المرجانية.

وقالت قيادة الفضاء الأمريكية إن لونج مارش 5 بي عاد إلى الأرض فوق شبه الجزيرة العربية.

 

وأطلق الصاروخ ، الذي يبلغ ارتفاعه حوالى 108 أقدام ويزن ما يقرب من 40 ألف رطل ، من محطة فضاء صينية جديدة إلى المدار في 29 أبريل. وبعد نفاد الوقود ، تُرك الصاروخ لينطلق عبر الفضاء حتى سحبته جاذبية الأرض.

 

وقالت شبكة “سى إن إن” إن مجتمع الفضاء الدولي بشكل عام يحاول تجنب مثل هذه السيناريوهات، مشيرة إلى أن معظم الصواريخ المستخدمة لرفع الأقمار الصناعية والأجسام الأخرى إلى الفضاء يتم إجرائها من خلال عمليات إعادة دخول أكثر تحكمًا نحو المحيط ، أو تُترك في ما يسمى بمدارات “المقابر” التي تبقيها في الفضاء لعقود أو قرون.

 

وقال جوناثان ماكدويل ، عالم الفيزياء الفلكية في مركز الفيزياء الفلكية بجامعة هارفارد ، إن صاروخ لونج مارش مصمم بطريقة “تترك هذه المراحل الكبيرة في مدار منخفض”. وفي هذه الحالة ، كان من المستحيل التأكد بالضبط متى وأين سيهبط، وفقا لسى إن إن.

وتوقعت وكالة الفضاء الأوروبية “منطقة خطر” تشمل “أي جزء من سطح الأرض بين خطي عرض 41.5 شمالاً و 41.5 جنوباً” – والتي تشمل تقريباً كل الأمريكتين جنوب نيويورك ، وكل إفريقيا وأستراليا ، وأجزاء من آسيا. جنوب اليابان وأوروبا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا واليونان.

 

وقالت الشبكة إن التهديد على المناطق المأهولة بالسكان من الأرض لم يكن ضئيلًا ، ولكن لحسن الحظ ، تستهلك المحيطات الغالبية العظمى من مساحة سطح الأرض ، لذا كانت احتمالات حدوث كارثة ضئيلة.

 

وقالت “سى إن إن” إن الصاروخ يُعد أحد أكبر الأجسام في الذاكرة الحديثة التي تضرب الأرض بعد سقوطها من المدار ، بعد حادثة 2018 التي تحطمت فيها قطعة من مختبر فضاء صيني فوق المحيط الهادئ وتفكك صاروخ لونج مارش بى 5 فى عام 2020. وسقطت قطع من لونج مارش بى 5 على ساحل العاج ، مما أدى إلى إتلاف العديد من المباني. ولم ترد انباء عن وقوع اصابات.

 

 

وقالت الشبكة إنه على الرغم من الجهود التي بُذلت مؤخرًا لتنظيم وتخفيف الحطام الفضائي بشكل أفضل ، فإن مدار الأرض مليء بمئات الآلاف من قطع الحطام غير المنضبطة ، ومعظمها أصغر من 10 سنتيمترات.

 

تتساقط الأجسام باستمرار من المدار ، على الرغم من أن معظم القطع تحترق في الغلاف الجوي للأرض قبل أن تتاح لها فرصة لإحداث تأثير على السطح. لكن أجزاء من الأجسام الأكبر ، مثل صاروخ لونج مارش في هذه الحالة ، يمكن ألا تحترق خلال الدخول إلى الغلاف الجوى وتهدد الهياكل والأشخاص على الأرض.

 

 

قال مدير ناسا بيل نيلسون ، عضو مجلس الشيوخ ورائد الفضاء السابق الذي تم اختياره لهذا المنصب في مارس فى بيان بعد تفكك الصاروخ “يجب على الدول التي ترتاد الفضاء تقليل المخاطر التي يتعرض لها الأشخاص والممتلكات على الأرض من إعادة دخول الأجسام الفضائية وزيادة الشفافية فيما يتعلق بهذه العمليات”.

 

وقال إنه “من الواضح أن الصين تفشل في تلبية المعايير المسئولة فيما يتعلق بالحطام الفضائي.”

 

وقال نيلسون “من الأهمية بمكان أن تتصرف الصين وجميع الدول التي ترتاد الفضاء والكيانات التجارية بمسؤولية وشفافية في الفضاء لضمان سلامة أنشطة الفضاء الخارجي واستقرارها وأمنها واستدامتها على المدى الطويل”.

 

 

وقال العالم ماكدويل فى تصريحات لـ”رويترز” إنه منذ أن سقطت أجزاء كبيرة من محطة ناسا الفضائية سكايلاب من المدار في يوليو 1979 وهبطت في أستراليا ، سعت معظم الدول إلى تجنب إعادة الدخول غير المنضبط من خلال تصميم مركباتها الفضائية.

 

قال ماكدويل: “هذا يجعل مصممي الصواريخ الصينيين يبدون كسالى لأنهم لم يعالجوا هذا الأمر”.

 

ورفضت صحيفة “جلوبال تايمز” الصينية هذه الاتهامات، ووصفت المخاوف بـ “الضجيج الغربي” .

 

قال وانج وين بين ، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ، في إفادة إعلامية دورية يوم 7 مايو: “من الممارسات الشائعة في جميع أنحاء العالم أن تحترق المراحل العليا من الصواريخ أثناء دخولها الغلاف الجوي مرة أخرى”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.