الخميس, 24 جمادى الآخر 1443 هجريا.
العصر
02:13 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

حساء الثوم والبصل مع الزنجبيل يقوي المناعة ضد الأنفلونزا !

حساء الثوم والبصل مع الزنجبيل يقوي المناعة ضد الأنفلونزا !
المشاهدات : 2251
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=1828
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

2.jpg

ابعادها_متابعات :تحدث أوبئة الأنفلونزا كل عام أثناء فصلي الخريف والشتاء في المناطق المعتدلة المناخ. وتتسبّب الحالات المرضية الناجمة عن تلك الأوبئة في دخول العديد من الناس إلى المستشفيات وفي وفاة بعض منهم، لا سيما أشدّهم خطراً (صغار الأطفال أو المسنون أو المصابون بأمراض مزمنة). وتتسبّب تلك الأوبئة السنوية، في جميع أنحاء العالم، في وقوع نحو ثلاثة ملايين إلى خمسة ملايين من الحالات المرضية الوخيمة ونحو 250000 إلى 500000 حالة وفاة. وتُسجّل معظم الوفيات المرتبطة بالأنفلونزا في الدول المتقدمة بين الأشخاص البالغين من العمر 65 سنة فما فوق. بينما في بعض بلدان المناطق المدارية تدور فيروسات الأنفلونزا طيلة السنة ويبلغ دورانها مرحلة الذروة مرّة أو مرّتين خلال مواسم الأمطار.

تعتبر الأنفلونزا الموسمية عدوى فيروسية حادة يسبّبها أحد فيروسات الأنفلونزا، وهناك ثلاثة أنماط من الأنفلونزا الموسمية- A و B و C. وتتفرّع فيروسات الأنفلونزا من النمط A كذلك إلى أنماط فرعية حسب مختلف أنواع البروتين السطحي للفيروس ومختلف التوليفات التي تخضع لها. وهناك، من ضمن العديد من الأنماط الفرعية لفيروس الأنفلونزا A، النمطان الفرعيان A(H1N1) و A(H3N2) اللّذان يدوران حالياً بين البشر. والجدير بالذكر أنّ فيروسات الأنفلونزا تدور في كل منطقة من مناطق العالم. أمّا حالات الأنفلونزا من النمط C فهي أقلّ حدوثاً من النمطين الآخرين. وعليه فإنّ لقاحات الأنفلونزا الموسمية لا تشمل إلاّ الفيروسات من النمطين A و B.
تنتج نزلات البرد والأنفلونزا بسبب عدوى فيروسية تصيب، أساساً، الأنف والحنجرة والقصبات وتصيب الرئتين أحياناًَ. وتصيب أوبئة الأنفلونزا السنوية جميع الفئات العمرية وتؤثّر فيهم بشدة، غير أنّ الأطفال الذين لم يبلغوا عامين من العمر وكبار السن خاصة من الفئة العمرية 65 سنة فما فوق، إضافة إلى جميع الفئات العمرية للمصابين ببعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب أو أمراض الرئة أو أمراض الكلى أو أمراض الدم أو الأمراض الاستقلابية (مثل السكري) أو حالات ضعف النظام المناعي، هم أكثر الفئات عرضة لمخاطر الإصابة بمضاعفات العدوى، كما يصبح الإنسان أكثر قابلية للإصابة بالمرض إذا أجهد جسمه سواء في العمل أو في ممارسة التمارين الرياضية أو إذا كان نظامه الغذائي سيئا خاصة إذا قل تناول الخضار والفاكهة و زاد في استهلاك الدهون المشبعة والسكريات، ووفقا لإحدى الدراسات فإن نسبة احتمال الإصابة بالأنفلونزا تزيد بالعدوى عند تناول الفطائر أو البودينج التي ترتفع فيا نسبة السكر ثم الالتقاء مباشرة مع شخص مريض بالأنفلونزا، ويكون انتقال الفيروس بسهولة بين الأشخاص عن طريق الرذاذ والجسيمات الصغيرة التي يفرزها المصاب بالعدوى عندما يسعل أو يعطس. والمُلاحظ انتشار الإنفلونزا بسرعة أثناء الأوبئة الموسمية حيث تتضاعف فرص التقاط العدوى التي تدوم عادة أسبوعاً واحداً ومن سماتها الحمى والإصابة بألم في العضلات وصداع وتوعّك شديد وسعال والتهاب في الحلق والتهاب في الأنف. ويتماثل معظم المصابين للشفاء في غضون أسبوع أو أسبوعين دون الحاجة إلى علاج طبي. غير أنّ صغار الأطفال والمسنين وأولئك الذين يعانون حالات مرضية خطيرة أخرى قد يتعرّضون لمضاعفات وخيمة من جرّاء العدوى وللالتهاب الرئوي والوفاة، لذلك فإن التطعيم هو أنجع وسيلة لتوقي المرض أو نتائجه الوخيمة. وقد تم إتاحة اللقاحات المأمونة والناجعة واستخدامها طيلة أكثر من 60 عاماً. ويمكن للقاح الأنفلونزا وقاية البالغين الأصحاء من المرض بنسبة تتراوح بين 70% و90%. كما يمكنه الإسهام في الحد بنسبة 60% تقريباً من إصابة المسنين بحالات مرضية وخيمة ومضاعفات والحد من نسبة وفاتهم بنحو 80%. وتوصي منظمة الصحة العالمية إعطاء أولوية بتطعيم المقيمين في مراكز الرعاية الخاصة (المسنون أو المعوقين) والمسنين والمصابين بحالات مرضية مزمنة والفئات الأخرى، مثل الحوامل والعاملين الصحيين ومن يؤدون وظائف أساسية في المجتمع فضلاً عن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وعامين.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.