الخميس, 24 جمادى الآخر 1443 هجريا.
العصر
02:13 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

الخرطوم تتحفظ على دعم واشنطن لـ”الجنوب”

الخرطوم تتحفظ على دعم واشنطن لـ”الجنوب”
المشاهدات : 1620
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=4653
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

العبيد مروح

ابعاد الخفجى-سياسة :تحفظت الحكومة السودانية على دعوة واشنطن لعقد مؤتمر للمانحين لدعم جنوب السودان، محذرة من الآثار السالبة لهذا المؤتمر على اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين. وقال المتحدث باسم الخارجية السودانية العبيد مروح، إن الإعلان عن المؤتمر جاء على خلفية الحديث المنسوب للمبعوث الأميركي للبلدين، ومن الراجح أن يكون المقصود تأمين عون طارئ للدولة الوليدة لمنع اقتصادها من الانهيار. وأضاف “اقتصاد دولة الجنوب يعاني من مصائب حقيقية بسبب وقف إنتاج النفط. لكن المؤتمر سيكون له أثره السالب على اتفاقية السلام، لأن تقديم دعم لجوبا التي تملك من الإمكانات الاقتصادية ما يمكنها أن تمارس اقتصادها، يعني أنها يمكن أن تستمر في تعنتها وعدم استجابتها للوفاء بالتزاماتها الخاصة بالترتيبات الأمنية مع دولة السودان.
إلى ذلك رفضت الخرطوم تأجيل المفاوضات بينها وجنوب السودان المقرر إجراؤها في 5 مارس المقبل حسب مقترحات الوساطة الأفريقية. وكانت جوبا قد تقدمت بطلب لتأجيل المفاوضات لمدة 3 أشهر بسبب حصولها على أدلة جديدة بشأن المناطق الحدودية المتنازع حولها، يجري تحليلها بواسطة الخبراء لتقديمها في خطاب الرد على مقترحات الوساطة الأفريقية. وقال وكيل الخارجية السودانية رحمة الله محمد عثمان، إن حكومته لن تقبل التمديد ويجب تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في الموعد المحدد، مشيرا إلى أن الوساطة الأفريقية ستتشاور مع وفد الحكومة المفاوض في هذا الأمر. من جانب آخر، رهن وزير الدفاع السوداني عبدالرحيم محمد حسين، إحلال السلام في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بتنفيذ بروتكول المنطقتين المضمن في اتفاقية السلام الشامل، واتهم جهات خارجية لها مصالح خاصة بتأثيرها في القرار بجوبا.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.