الأحد, 4 ذو الحجة 1443 هجريا.
العشاء
07:17 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

احدث الاخبار

خادم الحرمين يدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء الاثنين القادم

رئيس ديوان المظالم يصدر قرارًا باعتماد ضوابط العمل القضائي عن بُعد

الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يتفقد المركزين الميدانيين بجبل عرفة ومكتبة مكة المكرمة

الأخضر الشباب يواصل تحضيراته في معسكر أبها استعداداً لكأس العرب

الأمينُ العامُّ لمجلسِ التعاونِ يشيدُ بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن

ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد

شرطة مكة المكرمة تقبض على سبعة أشخاص لإعلانهم الحج عن الغير

الفيحاء يمدد عقد المدرب الصربي فوك رازوفيتش حتى 2025

ترقية الشيباني من جوازات الخفجي رتبة «رئيس رقباء»

سعود يُنير منزل بدر المهيد

نائب وزير الرياضة يتوج المنتخب المغربي بكأس البطولة العربية لكرة قدم الصالات 2022

“البيئة” تكثف أعمال مكافحة نواقل الأمراض في العاصمة المقدسة

المملكة تعرب عن بالغ الأسى لضحايا تسرب الغاز الذي وقع بميناء العقبة

تحذيرات من استهداف السعوديين في “بؤر الصراع”

تحذيرات من استهداف السعوديين في “بؤر الصراع”
المشاهدات : 2501
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=4879
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

جانب من الصراعات المتكررة التي تشهدها لبنان  (الوطن)

ابعاد الخفجى-محليات:يكاد يكون المواطن السعودي في بعض الدول التي توصف بـ”بؤر الصراع”، هدفا ثمينا، لبعض الأطراف المتصارعة بهذه الدول، والناجمة عن الخلافات السياسية الداخلية بين هذه الأطراف التي تخلق بدورها تصورا نمطيا عن السعودي الذي يُعرف بـ”الانفتاح والتواصل مع الآخر”، وهو الأمر الذي تختصره المملكة، بتحذير المواطنين من بلوغ منطقة ما، خشية تعرضهم للخطر.
وفي الآونة الأخيرة، كانت الدول “الساخنة”، كـ”سورية، ولبنان، واليمن”، وغيرها من دول آسيا الوسطى والقرن الأفريقي، الأكثر من حيث تحذيرات السعوديين من السفر إليها، وتتولى في هذا الجانب وبالمُجمل وزارة الخارجية مهمة التحـذير تلك، لاسـتنادها بالتأكيد على معلومات من مُمثلياتها في هذه الدول.
ومع احتدام الصراع في مناطق عدة في العالم العربي، بعد اشتعال فتيل ما يُعرف بـ”الربيع العربي” بات الخطر أكبر مما هو عليه في السابق، وحذرت المملكة في أعقابه من السفر إلى اليمن تارة، و سورية تارة أخرى، وأخيرا إلى لبنان.
وتُجمل في الغالب وزارة الخارجية في تحذيرها تلك الدول، وتصفها بـ”المناطق الساخنة، أو بؤر الصراع” في إشارة إلى عدم الاستقرار الأمني الداخلي فيها، وهو ما يُشكل خطرا على أمن المواطن السعودي حال سفره لإحداها.
وتفرض المواجهات المسلحة بين قوات الجيش الحر وقوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، والتي خلفتها الثورة قبل عامين، وجود المُسبب لتحذير السعوديين من السفر لسورية، وأخذت بدورها دول الخليج في نفس الوقت، الخطوة السعودية مثالا واحتذت به، وأطلقت هي الأخرى تحذيرات لمواطنيها من السفر إليها.
لبنان كانت آخر تلك الدول التي حذرت الرياض مواطنيها من السفر إليها، على خلفية احتدام الصراع “الداخلي الداخلي” في لبنان، إثر تواترات سياسية تشهدها الساحة اللبنانية منذ مطلع العام 2011، ارتباطا بما تشهده الأراضي السورية من أحداث.
وشهد لبنان حينها اضطرابات وأعمال عنف، تخللها قطع طرق واشتباكات في طرابلس بين أطراف من السنة والعلوية المساندين للنظام السوري، وهو الأمر الذي قاد إلى تدخل الجيش اللبناني حينها، لسد باب توسع الفوضى في البلاد، الذي لم يتذوق منذ عقود طعم الاستقرار والهدوء، نظير انعكاس مشاكل إقليمية عليه.
ويأتي خطف نائب القنصل السعودي في عدن اليمنية قبل عامين، سببا يفرض نفسه بقوة، كدافع لحكومة المملكة لتحذير رعاياها، وجاء مقتل الدبلوماسي السعودي خالد العنزي في عملية “غادرة”، سببا معززا آخر لأن تتبوأ اليمن بدورها، موقعا هاما بما يوصف بـ”بؤر الصراع والمناطق الساخنة” في المنطقة.
وتأخذ تلك التحذيرات “المتواترة” بُعدا سياسيا كبيرا، قد ينعكس سلبا على الدولة المُحذّر من السفر إليها، وهو ما يستدعي أحيانا تدخلا “دبلوماسيا” منها لاحتواء ما قد يتسبب لها في إرباك خارجي على أقل تقدير، من حيث كف قدم الراغبين في السفر إليها خشية من ذات العوامل التي توضع في قوائم أسباب إطلاق هذه التحذيرات المتعاقبة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.