الأربعاء, 17 شوّال 1443 هجريا.
الظهر
10:50 ص

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

التناقض.. عنوان الموقف الإيراني من سورية

التناقض.. عنوان الموقف الإيراني من سورية
المشاهدات : 2317
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=53739
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

CaptureCapture

ابعاد الخفجى-سياسة:اتسم الموقف الإيراني من حليفه الاستراتيجي السوري بكثير من الضبابية والتضارب، فتارة يصدر تصريح يؤكد وقوف الحرس الثوري مع الجيش السوري حتى النهاية إذا تعرض إلى أي ضربة عسكرية غربية، وما إن تمضي أيام قلائل حتى يصدر تصريح آخر من الخارجية يؤكد أن طهران لن تنجر إلى حرب مع الدول الغربية أو الإقليمية بسبب سورية. كما أن تصريحات الكثير من القيادات الإيرانية كانت على طرفي نقيض، فبينما يستميت أحدها في تبرئة الأسد من جريرة استخدام الأسلحة الكيماوية، يؤكد آخر أنه استخدمها وأن عليه أن يتحمل مسؤولية أعماله.
وبرزت أولى التناقضات عقب تصريحات المرشد الأعلى للثورة علي خامنئي التي نفى فيها مسؤولية بشار عن الهجوم الكيماوي على الغوطتين الشرقية والغربية في الحادي والعشرين من الشهر الماضي، واتهم الغرب بتلفيق الأدلة والسعي إلى إيجاد مبررات للهجوم على دمشق. واستمات “المرشد” في دفاعه حتى وصل إلى مرحلة التهديد بمهاجمة بعض الأهداف الأميركية في المنطقة رداً على أي هجوم محتمل. وقال إن الولايات المتحدة “ستشعر بألم كل صاروخ تطلقه على دمشق”. إلا أن الرئيس الأسبق ورئيس مصلحة تشخيص النظام هاشمي رفسنجاني خالف ذلك الموقف واتهم على موقعه الخاص بشبكة الإنترنت الرئيس السوري بالمسؤولية عن الهجوم الكيماوي. كما وجه انتقادات لاذعة للأسد، وقال إنه لا يدرك التغيرات التي يشهدها العالم في الوقت الحالي، وعدم تسامحه مع الجرائم الموجهة ضد الإنسانية. وطالب حكومة بلاده بعدم المراهنة “على رئيس خاسر”. ورغم قيام المكتب الخاص للرئيس الأسبق بنفي صحة هذه التصريحات، إلا أنه عاد وأكدها وأصر عليها، مما دفع خامئني إلى استدعائه وتوبيخه بسبب تصريحاته التي قال إنها أحرجت طهران، وطالبه بأن تكون أقواله متسقة مع الموقف الرسمي للدولة. وفي ذات السياق هاجمت وكالة أنباء فارس التابعة للحرس الثوري رفسنجاني، وقالت إن تصريحاته “تقدم للغرب ذريعة كافية لشن هجوم عسكري على سورية”. وانتقدت التضارب بين الرئيس الأسبق وبين مكتبه وتساءلت في تهكم “أيهما نصدق.. رفسنجاني أم مدير مكتبه”؟
ولم يكن هذا هو التناقض الوحيد، حيث سبق لنائب قائد الحرس الثوري حسين سلامي أن أعلن وقوف بلاده عسكرياً مع الجيش السوري “حتى النهاية” والدفاع عنه. كما ألمح إلى إمكانية مهاجمة إسرائيل، وتوسعة نطاق الحرب. وقام بزيارة دمشق على رأس وفد رفيع لإثبات ذلك الموقف. كما شرع فيلق القدس التابع للحرس الثوري في تدريب مئات المتطوعين وإرسالهم إلى العراق استعداداً لتنفيذ هجمات ضد المصالح الأميركية في المنطقة رداً على الهجوم المرتقب. إلا أن مصادر مطلعة أكدت أن طهران أبلغت النظام السوري على لسان نائب قائد الفيلق الجنرال الحاج محمد فرد بأنها لن تتدخل عسكرياً في حال تعرضت سورية لهجوم عسكري أميركي، إلا إذا دخلت إسرائيل بشكل مباشر على الخط، وفُتحت جبهة الجولان السوري المحتل. كما أكد نائب وزير الخارجية الإيراني لشؤون أوروبا وأميركا مجيد تخت روانجي خلال لقائه نائب كاتب الدولة السويسري ومدير قسم الشرق الأوسط السفير فولفجانج برولهارت الذي زار طهران، بوصف بلاده راعية للمصالح الأميركية في إيران، استعدادهم للتعاون مع الولايات المتحدة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، وتعهد بأن تقف بلاده على الحياد في حال توجيه واشنطن ضربة عسكرية للأسد. وقال روانجي “الرسالة الأميركية التي حملها المسؤول السويسري تضمنت الرغبة في إجراء حوار مباشر بين الطرفين على هامش اجتماع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي حول الملف النووي المقرر هذا الشهر، وكذلك أثناء زيارة الرئيس حسن روحاني إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لحل المسائل الثنائية العالقة”.
وأضاف أن بلاده تدرك أن العمل العسكري الأميركي ضد سورية يمهد الطريق لاستكمال المفاوضات السياسية في “جنيف 2”. كما تعهدت طهران بذات الموقف لمساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان الذي زارها أواخر الشهر الماضي. وأكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال لقائه فيلتمان أن دمشق قادرة على الدفاع عن نفسها. ويعزو بعض المحللين حالة التردد في الموقف الإيراني إلى الضغوط الداخلية التي تواجهها طهران وعدم رغبة قطاع عريض من الشعب في خوض حرب جديدة تضيف أعباءً إلى اقتصادها المنهك أصلاً بسبب العقوبات الغربية. كما أن الشعب الإيراني عانى من آثار السلاح الكيماوي على يد صدام حسين الذي استخدمه ضده خلال حرب الخليج الأولى، مما أوجد تعاطفاً كبيراً مع ضحايا هجوم الغوطة.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.