الأحد, 4 ذو الحجة 1443 هجريا.
العشاء
07:17 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

احدث الاخبار

خادم الحرمين يدعو إلى إقامة صلاة الاستسقاء الاثنين القادم

رئيس ديوان المظالم يصدر قرارًا باعتماد ضوابط العمل القضائي عن بُعد

البرلمان العربي يُحذّر من خطورة الحفريات الإسرائيلية التي تستهدف المسجد الأقصى

الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يتفقد المركزين الميدانيين بجبل عرفة ومكتبة مكة المكرمة

الأخضر الشباب يواصل تحضيراته في معسكر أبها استعداداً لكأس العرب

الأمينُ العامُّ لمجلسِ التعاونِ يشيدُ بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن

ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد

شرطة مكة المكرمة تقبض على سبعة أشخاص لإعلانهم الحج عن الغير

الفيحاء يمدد عقد المدرب الصربي فوك رازوفيتش حتى 2025

ترقية الشيباني من جوازات الخفجي رتبة «رئيس رقباء»

سعود يُنير منزل بدر المهيد

نائب وزير الرياضة يتوج المنتخب المغربي بكأس البطولة العربية لكرة قدم الصالات 2022

“البيئة” تكثف أعمال مكافحة نواقل الأمراض في العاصمة المقدسة

كتاب سعوديون: الأزهر لقن الرئيس الإيراني درساً قاسياً

كتاب سعوديون: الأزهر لقن الرئيس الإيراني درساً قاسياً
المشاهدات : 3376
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=1366
ندى محمد
صحيفة أبعاد الأخبارية
ندى محمد

كتاب سعوديون: الأزهر لقن الرئيس الإيراني درساً قاسياً

ابعاد الخفجى _محليات :أكد كتاب ومحللون أن الأزهر لقن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، درساً قاسياً، حين طالبه بوقف “المدّ الشيعي”، واستصدار فتاوى تحرِّم سبَّ السيدة عائشة، والصحابة الكرام، وضرورة احترام طهران للبحرين كدولة عربية شقيقة، وحقوق السنة في إيران.

وتحت عنوان “درسٌ قاسٍ من الأزهر لأحمدي نجاد” قالت صحيفة “المدينة” في افتتاحيتها “في زيارةٍ هي الأولى لرئيس إيراني يقوم بها لمصر منذ العام 1979، أراد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن يحقق حلماً طالما راود زعماء إيران بالتقارب مع القاهرة، وإقامة جسر من التواصل بين قم والأزهر.. لم يكن من الصعب تبين هذه التهيؤات التي كانت تراود نجاد، وهو في طريقه إلى القاهرة، للمشاركة في القمة الإسلامية، تحديداً خلال لقائه بشيخ الأزهر د.أحمد الطيب، تطلّعاً نحو تبديد حالة الغضب التي لا تجتاح الشارع المصري فقط، وإنما أيضاً الشارع العربي والإسلامي بعامة؛ بسبب المواقف الإيرانية، وأن يتلقى من أحمد الطيب عبارات مجاملة يمكنه توظيفها في خطابه الدعائي عن التقارب بين المذاهب، ليقول للإيرانيين إنه بزيارته لمصر، ولأزهرها الشريف نجح في قطع العزلة الخانقة على إيران. لكن سرعان ما خرج نجاد محبطاً بعد ذلك اللقاء، عندما واجهه الطيب بخطاب حاسم طالب فيه بإعطاء أهل السنّة والجماعة في إيران حقوقهم كاملة، ووقف “المدّ الشيعي”، بالإضافة إلى “استصدار فتاوى من المراجع الدينية تجرِّم، وتحرِّم سبَّ السيدة عائشة، والصحابة الكرام (أبي بكر، وعمر، وعثمان)، والإمام البخاري، وضرورة احترام طهران للبحرين كدولة عربية شقيقة، وعدم التدخل في شؤون دول الخليج”.
وتضيف الصحيفة: “ما زاد في حجم خيبة الأمل التي مني بها الرئيس الإيراني التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو عشية القمة، التي سعى فيها لطمأنة دول الخليج على أن التقارب بين القاهرة وطهران لن يجرى على حساب أمن هذه البلدان، وقوله إن: أمن دول الخليج بالتحديد هو خط أحمر، ولن تسمح مصر بالمساس به أبداً”.
وتنهي الصحيفة قائلة: “يفترض أن يكون الرئيس الإيراني قد فهم رسالة القاهرة والقمة، بأن هذه الأمة كي تنتصر لقضاياها، وتستعيد هيبتها ومكانتها كخير أمة أخرجت للناس، عليها أن تتمسك أولاً بأهداب العقيدة السمحة، التي تحضّ على التحلّي بأخلاق الإسلام ومبادئه السامية، وأن الأمة لا يمكن أن تنهض في ظل تبني البعض لسياسات تدعم الطغيان، والاستبداد وتجيز لنفسها التدخل في شؤون الغير، وزعزعة أمنهم واستقرارهم”.
وتحت عنوان “موقف شيخ الأزهر المشرف من نجاد” يقول الكاتب الصحفي محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ: “وقف شيخ الأزهر من الرئيس الإيراني موقفاً قوياً وصارماً عندما اجتمع به في زيارته الأخيرة للقاهرة، ليثبت أن مؤسسة (الأزهر) أكبر من أن تنصاع إلى توجهات السياسة والسياسيين، وأنها بالفعل مستقلة، ومواقفها نابعة من تاريخها الممتد لأكثر من ألف عام، رغم أن هذه المؤسسة السنية الشامخة بنيت أساساً لنشر المذهب الشيعي في مصر، لكنها أصبحت في النهاية منارة من أكبر منارات أهل السنة والجماعة في العالم. كان موقف شيخ الأزهر معبراً ومنسجماً مع أهل السنة والجماعة في مصر، بعيداً عن السياسة، ومقتضياتها، و(ابتزازاتها)، وبعيداً عن توجهات جماعة الإخوان التي تحكم مصر الآن، والتي تتخذ من الدين مطية للوصول إلى مبتغياتها السياسية، كما أن للإخوان مع المؤسسة الخمينية التي تحكم إيران الآن حلفاً ثقافيّاً وثوريّاً قديماً يمتد لعقود مضت”، ويضيف ال الشيخ ” مستشار الأزهر الشيخ حسن الشافعي في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده بعد لقاء الرئيس الإيراني بشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، قال: (إن شيخ الأزهر أكد لنجاد عن أسفه عما نسمعه دائماً من سب للصحابة وأمهات المؤمنين -رضوان الله عليهم- وأكد أن هذا أمرٌ مرفوض جملة وتفصيلاً. كما احتج أيضا على سعي إيران لنشر التشيع في مصر، وقال: إنها كانت ولا تزال معقلاً لأهل السنة والجماعة. ـ كما طالبه بعدم التدخل في شؤون دول الخليج، واحترام البحرين كدولة عربية شقيقة، وأكد له رفضه للمد الشيعي في بلاد أهل السنة والجماعة). كما جاء بالنص في المؤتمر الصحفي الذي أعقب لقاء الرئيس الإيراني بشيخ الأزهر”، ويعلق آل الشيخ قائلاً: “موقف شيخ الأزهر هذا يحرج جماعة الإخوان كثيراً، ويقف حجر عثرة في طريق الابتعاد بمصر عن مواقفها السياسية التقليدية، والتوجه بها نحو التقارب مع إيران”، وينهي الكاتب قائلاً: “مصر تبقى مصر، والأزهر يبقى وفياً لتاريخه ومبادئه ودوره؛ ويبقى الدكتور أحمد الطيب حريصاً على أن يمارس دوره التاريخي المنبثق من أن ينأى بالأزهر، وبنفسه، من أن يسخره الحركيون لتحقيق مصالحهم السياسية الآنية كما تحاول جماعة الإخوان أن تفعل”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.