الخميس, 18 شوّال 1443 هجريا.
العصر
02:15 م

صحيفة أبعاد الأخبارية - أخبار الخفجي | تقارير مجتمع مقالات و أحداث

السعودية اقل عدد في الاصابات بمتحور اوميكرون

السعودية اقل عدد في الاصابات بمتحور اوميكرون
المشاهدات : 433
التعليقات: 0
https://www.alkhafji.news/?p=562629
متابعات
صحيفة أبعاد الأخبارية
متابعات

السعودية اقل عدد في الاصابات بمتحور اوميكرون

شهد عام 2020 أول فيروس وبائي وهو فيروس كورونا منذ فترة طويلة، وفي ظل محاولة الجميع اتباع الإجراءات الإحترازية،  إذ ظهر المتحور الجديد أوميكرون، وطبقًا للمعلومات المعلنة عنه فهو أخطر من فيروس كورونا، ورجوعًا إلى مؤشر حديث على مستوى العالم حيث أعلن انخفاض عدد المصابين بفيروس كورونا في المملكة العربية السعودية بصورة ملحوظة عن باقي دول العالم وكذلك انخفاض الأعداد المرضى في متحور أوميكرون.

 

مواضيع ذات علاقة

الخفجي تُسجل أول حالة إصابة بفايروس كورنا كوفيد-19

انخفاض أعداد المصابين بأوميكرون في السعودية

 

والمؤشر المعروف عالمًا (أور وورلد إن داتا) وضح أن من المعروف أن السعودية هي الأكبر في التعداد السكاني، ولكن جاءت التالية في انخفاض أعداد المصابين بمرض كورونا وجاءت سلطنة عمان في المرتبة الأولى، وهذا مقارنة لكل مليون شخص، حيث سلطنة عُمان أولًا سجلت 97.99 مُصاب، وثانيًا بعدها المملكة العربية السعودية سجلت 122.86، ومن ثم الإمارات العربية المتحدة سجلت 263.28، وبعدها كانت الكويت بنصيب 857.26، والبحرين حوالي 1.037.09 وأخيرًا قطر سجلت 1.306.84 مُصاب.

اتباع السعودية للإجراءات الإحترازية منذ اللحظات الأولى

وعند عمل مقارنة بين عدد المصابين بفيروس كورونا أو المتحور الجديد أوميكرون في السعودية وعدد المصابين في الكثير من دول العالم، نجد أن الأعداد أقل طبقًا للمعدلات المُلعنة، فهذا يدل على سيطرة المملكة السعودية في اتباعها للإجراءات الإحترازية الصارمة وإجبار الجميع على المتابعة حمايًة لهم ولأسرهم منذ أوائل ظهور الفيروس، وغير ذلك استعدادها منذ اللحظات الأولى ونشرها للحقيقة كاملة والوضع الوبائي لديها ولم تحاول إخفاء الأمر، فهي تسعى لحماية الجميع خارجًا وداخليًا في المقام الأول.

سيطرة السعودية على الوباء الجديد أوميكرون

تابع Our World in Data “أور وورلد إن داتا” ما نشره، فهو يعتمد في تقييماته على بيان من جهات رسمية لحساب من تلقى اللقاح في الدول، وأيضًا يتطرق إلى بعض الصعوبات الكبيرة التي تواجد مختلف الدول من جوع وفقر وحرب وتغير في المناخ ومرض وتفرقة بين الأشخاص وغيرها، وهذا المؤشر هو من المصادر الهامة والمؤكد من كلامها، والدليل على ذلك الأخذ بنتائجه في المعاهد والمدارس والجامعات المعروفة عالميًا مثل جامعة هارفارد، ستانفورد وبيركلي، أكسفورد، شيكاغو وكامبريدج وغيرها.

 

لمتابعة المصدر الرسمي وزارة الصحة الموقع الرسمي

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.